رمز الخبر: ۲۱۱۶۴
تأريخ النشر: 08:28 - 10 March 2010
اشار عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الايراني الى المحاولات الامريكية للتاثير على الانتخابات العراقية مشيرا الى احتمال ان تلجا اميركا الى التخريب في حال عدم كسب النتيجة المرجوة في العراق.
عصر ايران – اشار عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الايراني الى المحاولات الامريكية للتاثير على الانتخابات العراقية مشيرا الى احتمال ان تلجا اميركا الى التخريب في حال عدم كسب النتيجة المرجوة في العراق.

وقال النائب كاظم جلالي في مقابلة مع موقع "رجانيوز" الالكتروني ان الامريكيين ومعهم بعض دول المنطقة مثل السعودية بذلوا خلال هذه الفترة محاولات كثيرة وحتى انفقوا المليارات للتاثير على الانتخابات العراقية.

واضاف ان هؤلاء يعرفون بان الجمهورية الاسلامية الايرانية والشعب العراقي تربطهم اواصر دينية وثقافية وتاريخية مشتركة بحيث ان الحرب المفروضة التي استمرت ثماني سنوات لم تستطع فصل الشعبين عن احدهما الاخر.

وقال انه ان لم يكن هناك اي تدخل من جانب الغربيين في الانتخابات العراقية فان الاغلبية ستكون للذين ستربطهم علاقات جيدة مع ايران موضحا لذلك فان هؤلاء قاموا بعملين متزامنين وهما انفاق الاموال وتنظيم زيارات وسافروا الى بعض الدول لجمع المال.

واضاف : من جانب اخر قاموا باثارة اجواء نفسية واعلامية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية والايحاء بان ايران تؤثر على الانتخابات العراقية او انها تريد التاثير عليها ، موضحا انهم يتابعون عدة اهداف.

وتابع جلالي يقول ان احد هذه الاهداف هو اظهار ان ايران تؤثر بشكل غير سليم على الانتخابات العراقية مؤكدا ان هذا الموضوع لا اساس له.

واكد ان الامريكيين ومن اجل التاثير على الانتخابات العراقية ركزوا جهودهم على ايجاد تقسيمات بين الشيعة والسنة والعرب وغير العرب وكذلك الاكراد والشيعة.

واشار الى اجراء الانتخابات البرلمانية العراقية قائلا ان من المستبعد ان يحقق هؤلاء ما كانوا يبتغونه من خلال العمل المكثف الذي قاموا به على مدى عشرة اشهر على الاقل.

وردا على سؤال وهو هل هناك امكانية ان تندلع اعمال تخريب في حال عدم كسب النتيجة المرجوة للامريكيين وشركائهم العرب ، قال جلالي ان هؤلاء قاموا باعمال تخريب كثيرة خلال هذه المدة ، مثلا هذه العمليات الارهابية التي تنفذ هي مشبوهة وتظهر بان الامريكيين لا يحاربون هناك الارهاب فحسب بل عملوا على التقريب بين القاعدة والبعثيين.

واضاف ان سبب تاكيد الامريكيين على ان يشارك البعثيين غير المجرمين على حد زعمهم في الحكم هو هذا لذلك فان هناك احتمال ان تقوم اميركا وبعض الدول العربية بعمل ما ان لم تكن النتيجة مرجوة بالنسبة لهم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: