رمز الخبر: ۲۱۱۷۲
تأريخ النشر: 09:29 - 10 March 2010
ونقل الموقع الإلكتروني لمنظمة «باران» التابعة لخاتمي، عن محاميه محمود علي زادة طبطبائي تأكيده أن «حظر السفر كذبة».
عصر ایران - نفت أوساط الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي، خبراً أوردته وكالة أنباء «فارس» القريبة من «الحرس الثوري»، يفيد بمنع خاتمي من مغادرة إيران.

وقال السفير محمد شريعتي مستشار خاتمي لـ «الحياة»، إن اسم الرئيس السابق لم يُدرج علی «لائحة الممنوعين من السفر»، مؤكداً انه لم يكن ينوي السفر الی الخارج، و «الإشاعات التي أُثيرت في هذا الشأن، لا أساس لها من الصحة».

وأفادت معلومات بأن خاتمي كان أرسل جواز سفره الی دائرة الجوازات، لتمديده بعد انتهاء تاريخه، وتم ذلك من دون أي مشكلة.

ونقل الموقع الإلكتروني لمنظمة «باران» التابعة لخاتمي، عن محاميه محمود علي زادة طبطبائي تأكيده أن «حظر السفر كذبة».

وقال إن «إصدار حظر سفر لأي شخص، يحتاج الى قرار قضائي، ولم يصدر أي قرار مماثل حتى الآن بالنسبة الى خاتمي» الذي أيّد زعيم المعارضة مير حسين موسوي في الانتخابات الرئاسية في حزيران (يونيو) الماضي.

يأتي ذلك بعدما نقلت وكالة «فارس» عن عباس أميري فر الرئيس التنفيذي في جمعية «وعاظ طهران» قوله إن مسؤولاً في الاستخبارات الإيرانية أبلغ مقربين منه ان «خاتمي مُنع من مغادرة البلاد»، لافتاً الى أن الرئيس السابق كان ينوي السفر.

ودعم خاتمي، الذي تولَّى رئاسة إيران من 1997 إلى 2005، المعارضة التي اتهمت الحكومة بتزوير الانتخابات الرئاسية التي وصلت بالرئيس محمود أحمدي نجاد إلى السلطة لولاية ثانية في حزيران الماضي.

وأعقبت الانتخابات الرئاسية في إيران احتجاجات ومظاهرات عمّت البلاد، ولقي عدد من الأشخاص مصرعهم فيها إثر اشتباكات مع قوات الأمن الحكومية، في حين اعتقل المئات.

ونفذت إيران الشهر الماضي حكم الإعدام بتسعة أفراد على صلة بالمظاهرات بتهمة "الارتباط بتيار معادٍ للثورة والمشاركة في الاضطرابات بهدف إطاحة النظام".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: