رمز الخبر: ۲۱۱۷۳
تأريخ النشر: 09:31 - 10 March 2010
عصرایران - ارنا - وصف وزير الداخلية الايراني مصطفى محمد نجار العلاقات الشاملة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ودولة قطر بانها طيبة للغاية "وان السلام والصداقة للمنطقة هي الرسالة التي يحملها الاتفاق الامني بين البلدين" .
   
وفي تصريحات ادلى بها للصحفيين عقب التوقيع على الاتفاق الامني بين البلدين، اعرب نجار عن امله بالرقي بمستوى التعاون بين طهران والدوحة باستمرار.

واشار الى تعزيز التعاون والصداقة بين ايران وبلدان الخليج الفارسي ورفع مستوى الامن في المنطقة دون اي تدخلات اجنبية وقال، ان رسالة التوقيع على اتفاق التعاون الامني بين ايران وقطر تتمثل بالسلام والصداقة لکافة بلدان منطقة الخليج الفارسي .

ولفت وزير الداخلية الى بنود هذا الاتفاق وقال، ان لجنة عمل ايرانية - قطرية مشترکة سيتم تاسيسها لمتابعة بنود الاتفاق.

واعتبر التوقيع على الاتفاق الامني بين ايران وقطر بانه يعد مصداقا عمليا لايجاد الامن في منطقة الخليج الفارسي حيث تستطيع شعوب المنطقة العيش بظله في هدوء وامن کاملين .

ولفت الى ان الاتفاق اکد على مکافحة الجرائم المنظمة وعمليات تهريب السلع وتجارة الانسان وتهريب الاثار التاريخية والثقافية والمخدرات والنشاطات الاقتصادية غير القانونية مثل غسيل الاموال .

ولفت وزير الداخلية الى حضور محافظي خوزستان / جنوب غرب / وفارس وبوشهر / جنوب / ومازندران / شمال وعدد من المسؤولين البرلمانيين والنواب في تشکيلة الوفد الايراني بهدف التباحث حول اتخاذ آليات مناسبة لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين ايران وقطر .

وقال، ان رئيس الجمهورية يؤکد على تنفيذ استثمارات مشترکة وثنائية في مختلف الصعد وذلک وفق السياسات العامة للنظام وخطة آفاق التنمية العشرينية للبلاد .

واشار نجار الى ماضي التعاون بين قوى الامن الداخلي في ايران مع البلدان الاخرى مثل الکويت والعربية السعودية وعمان وترکيا وسوريا بالاضافة الى بلدان اخرى، مؤکدا ان سياسة ايران تقوم على المبادرة في اقامة علاقات صداقة في المنطقة "وان اي محاولة لزعزعة الامن في المنطقة انما تصدر من الاجانب والقوى الغربية".

وردا على سؤال حول رد ايران على التهديدات العسکرية المحتملة في المنطقة قال وزير الداخلية، ان تهديدات الاعداء تشکل جانبا من حملاتهم الاعلامية وان اي تهديد ضد ايران يشبه المزحة.
واکد ان ايران لا تشعر باي مخاطر عليها "ولو اراد احد يوما تهديد الامن القومي الايراني فان ايران سترد عليه بما تجعله يشعر بالندم على فعلته".

وحول العملية الارهابية التي قام بها الکيان الصهيوني في اغتيال احد قياديي حماس في الامارات قال، ان هذا الکيان قام بعمل مشين في اغتيال هذا المجاهد الفلسطيني من خلال تزويد عناصره الارهابية بجوازات سفر اوروبية مما شکل خرقا فاضحا لحقوق الانسان.

واکد نجار الجهوزية الدفاعية الکاملة للجمهورية الاسلامية الايرانية في مواجهة اي تهديدات، واوضح في ذات الوقت ان هذه الجهوزية تصب في سياق الردع وارساء الامن في منطقة الخليج الفارسي وقد قدمت ضمانات ضرورية بهذا الصدد.

وردا على سؤال حول اعتقال زعيم الزمرة الارهابية في شرق البلاد عبد المالک ريغي قال، ان ما يکتسب الاهمية في اعتقال ريغي هو القوة الکبيرة للغاية التي تتمتع بها قوات الامن والشرطة الايرانية في شؤون ادارة المعلومات حيال ارهابي معروف.

وحول بواعث اميرکا في تقديمها الدعم لارهابي بالنظر الى الادلة المتوفرة عنه رغم رفعها شعار مکافحة الارهاب قال، ان کافة النشاطات التي تقوم بها زمرة ريغي الارهابية تمت مراقبتها وکشفها.

وحول احدث المستجدات على صعيد البرنامج النووي الايراني قال، رغم ان ايران بدأت مرحلة تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة لکنها تستمر في الحوار مع الاطراف المعنية الاخرى.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: