رمز الخبر: ۲۱۱۷۴
تأريخ النشر: 10:29 - 10 March 2010
عصرایران - وکالات - أدان جو بايدن نائب الرئيس الأميركي خطط إسرائيل بناء 1600 وحدة سكنية استيطانية جديدة في مستوطنة رامات شلومو شمالي القدس المحتلة. من جانبه طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجامعة العربية باتخاذ خطوات عاجلة ردا على "الاستفزاز" الإسرائيلي.
 
واعتبر بايدن في بيان صدر مساء أمس الثلاثاء في القدس أن مضمون وتوقيت الإعلان الإسرائيلي من شأنه أن يقوض الثقة المطلوبة في المرحلة الحالية، كما أن الخطوة تتعارض مع ما وصفها بالمباحثات البناءة التي أجراها في إسرائيل.
 
وشدد على ضرورة بناء مناخ لدعم المفاوضات وليس تعقيدها، معترفا بأن "القدس قضية في غاية الأهمية للإسرائيليين والفلسطينيين، وأيضا بالنسبة لليهود والمسلمين والمسيحيين".
 
كما طالب بايدن -وهو أعلى مسؤول أميركي يزور إسرائيل منذ انتخاب الرئيس باراك أوباما- بعدم اتخاذ إجراء أحادي من قبل أي طرف "قد يضر بنتيجة المفاوضات الخاصة بقضايا الوضع الدائم".
 
وأكد ما قاله المبعوث الأميركي الخاص للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل مع إعلان إطلاق المحادثات غير المباشرة بضرورة تشجيع الأطراف المعنية على الامتناع عن إصدار أي بيانات أو اتخاذ أي إجراءات قد تشعل فتيل التوتر أو تضر بنتيجة هذه المحادثات.

وفي وقت سابق أشار بايدن عقب لقائه الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز أمس الثلاثاء إلى وجود ما وصفها بفرصة حقيقية قد حانت للسلام في المنطقة.
 
وفي تصريحات أثناء اجتماعه برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حث بايدن إسرائيل والفلسطينيين على تقديم "بعض الالتزامات التاريخية الجريئة"، لكنه في نفس الوقت أكد التزام الولايات المتحدة المطلق بضمان أمن إسرائيل.
 
ويلتقي بايدن بالرئيس الفلسطيني محمود عباس ومسؤولين فلسطينيين آخرين في الضفة الغربية المحتلة اليوم الأربعاء.
 
ومن المقرر أن يعود ميتشل إلى المنطقة الأسبوع القادم لوضع هيكل ونطاق "محادثات التقريب" التي سيجتمع من خلالها مفاوضون إسرائيليون وفلسطينيون مع وسيط أميركي كل على حدة.
 
وفي السياق قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون سيزور إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة بعد لقاء اللجنة الرباعية الدولية للسلام بالشرق الأوسط في موسكو الأسبوع القادم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: