رمز الخبر: ۲۱۱۹۶
تأريخ النشر: 12:24 - 10 March 2010
عصرایران - وکالات - قال الرئيس الايرانى محمود احمدى نجاد ان ايران سوف تساعد زيمبابوى فى مواجهة العقوبات الغربية المفروضة على هرارى، وفقا لما ذكره تليفزيون برس الفضائى المحلى أمس الثلاثاء/ 9 مارس الحالي/.

صرح احمدى نجاد بذلك خلال اجتماع مع وزير الدولة الزيمبابوي للشئون الرئاسية ديديموس نويل ادوين موتاسا فى طهران أول امس (الاثنين)، وفقا لما ذكره التقرير.

وقال "ان ايران تدين دائما الضغوط غير القانونية المفروضة من قوى الاستقواء التى تهدف الى اجبار الشعب الزيمبابوى على الاستسلام"، مضيفا ان الجمهورية الاسلامية ستقف الى جانب زيمبابوى ضد "الضغوط غير القانونية".

ونقل موتاسا رسالة من الرئيس الزيمبابوي روبرت موجابى الى الرئيس الايرانى.

وطلب ايضا من ايران تعزيز التعاون مع زيمبابوى واستثمار المزيد فى البلاد، وفقا لما ذكره برس.
ونقلت وكالة انباء (مهر) الايرانية شبه الرسمية عن موتاسا قوله "ان زيمبابوى حريصة على الاستفادة من الخبرة الايرانية واستثماراتها فى قطاعى الاقتصاد والتجارة بها."

وقال موتاسا الذى وصل الى طهران يوم (السبت) فى زيارة رسمية "ان الامكانيات والموارد الغنية لزيمبابوى هى الفرصة المناسبة للتعاون والاسثمار المتبادل بين البلدين."

وفى نوفمبر 2009، اعرب الرئيس الزيمبابوى عن دعمه لبرنامج ايران النووى.

وفى زيارة رسمية لطهران فى 2006، اعرب موجابى عن دعمه لايران ضد التدخل الغربى فى شئون ايران الداخلية، وفقا لما ذكره الاعلام المحلى.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: