رمز الخبر: ۲۱۲۰۸
تأريخ النشر: 08:58 - 11 March 2010
Photo

عصرایران - (رويترز) - حث وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس العاهل السعودي الملك عبد الله يوم الاربعاء على مساندة الجهود من أجل فرض عقوبات للامم المتحدة على ايران وناقش سبل تعزيز الدفاعات الجوية والصاروخية للمملكة.

وتقود الولايات المتحدة الجهود من أجل استصدار قرار في مجلس الامن الدولي بفرض جولة رابعة من العقوبات على ايران بسبب برنامجها النووي وقال معاونون ان جيتس لم يخف أمله أن تضغط السعودية على حلفاء في المنطقة للمساعدة في هذه الجهود.

وقال جيوف موريل السكرتير الصحفي للبنتاجون بعد المحادثات "لا شك اننا نأمل ان يستخدم السعوديون كل ما لديهم من نفوذ -وهو نفوذ كبير- في هذه المنطقة وفي انحاء العالم لمساعدتنا في هذا."

والزيارة هي الاحدث في سلسلة زيارات رفيعة المستوى قام بها مسؤولون امريكيون للسعودية في الاشهر الاخيرة وكانت ايران على رأس جدول المباحثات. وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون والاميرال مايك مولين رئيس هيئة الاركان للقوات الامريكية قد قاما بزيارة السعودية.

وقال مسؤول عسكري امريكي رفيع ان المسؤولين السعوديين يساندون تحول واشنطن نحو الضغط على ايران بعد ان اخفقت محاولات الرئيس باراك اوباما للحوار مع طهران في تحقيق نتائج.

وقالت سفيرة اسرائيل لدى الامم المتحدة ان توقعات فرض الامم المتحدة عقوبات صارمة جديدة على ايران غير مواتية على نحو متزايد في الوقت الذي تعمل فيه روسيا والصين على ابطاء الجهود التي تبذل في هذا الشأن.

وقالت جابريلا شاليف سفيرة اسرائيل لدى الامم المتحدة للصحفيين في مقر الامم المتحدة "يبدو الان ان روسيا والصين مازالتا تتلكان ومازالتا تتطلعان الى المسار الدبلوماسي."

وقال المسؤول الامريكي "لدينا انطباع قوي مفاده ان هذا النهج عموما يلقى مساندة من السعوديين."

وكانت الولايات المتحدة قد وسعت نطاق أنظمتها البرية والبحرية للدفاع الصاروخي داخل الخليج الفارسي وحوله لمواجهة ما تعتبره خطرا متزايدا من الصواريخ الايرانية. وقد زادت مبيعات الاسلحة للحلفاء الخليجيين زيادة كبيرة في الاعوام الاخيرة.

وذكر تقدير لوزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) أن السعودية اشترت أسلحة أمريكية بقيمة 3.3 مليار دولار في العام المالي 2009 . وقال مسؤولون أمريكيون ان جيتس شدد على تعزيز هذه الدفاعات.

وقال مسؤول عسكري امريكي طلب الا ينشر اسمه "أبدى الوزير اهتمامه بمواصلة العمل مع السعوديين والبلدان الاخرى في الخليج لتعزيز قدراتها الدفاعية الجوية والصاروخية."

وجزء من الجهود الامريكية يتضمن تعزيز تكامل الدفاعات الاقليمية في الخليج الفارسي مثل نشرة أنظمة الانذار المبكر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: