رمز الخبر: ۲۱۲۳۱
تأريخ النشر: 08:38 - 13 March 2010
وتابعت التقارير انه في اعقاب افتقاد الطائرات العسكرية الامريكية من دون طيار لفاعليتها في لبنان وبالقرب من الحدود الايرانية وشواطئ اليمن ، وضعت واشنطن على جدول اعمالها استخدام الطائرات المدنية للقيام بعمليات تجسس ضد دول المنطقة.
عصر ايران – تفيد بعض التقارير ان القوات الجوية الامريكية تستخدم طائرات نقل الركاب في اطار تكنولوجيا جديدة للقيام بعمليات تجسس.

واضافت هذه التقارير ان اميركا اقدمت اخيرا على تغيير في اجهزة طائرة مدنية من طراز بوينغ 777 وركبت فيها اجهزة تحسس تجسسية متطورة من اجل القيام بعمليات تجسس ضد دول المنطقة لاسيما الجمهورية الاسلامية الايرانية. ان هذه الطائرة التي شوهدت في احدى القواعد الجوية الامريكية في المنطقة قد استخدمت تحت شارة الخطوط الجوية لاحدى الدول العربية.

وتابعت التقارير انه في اعقاب افتقاد الطائرات العسكرية الامريكية من دون طيار لفاعليتها في لبنان وبالقرب من الحدود الايرانية وشواطئ اليمن ، وضعت واشنطن على جدول اعمالها استخدام الطائرات المدنية للقيام بعمليات تجسس ضد دول المنطقة.

ومن اجراءات القوات الجوية الامريكية في المنطقة هو تركيب كاميرات متطورة جدا ترسل معلوماتها الى مركز قيادة الجيش الامريكي عبر الاقمار الصناعية وذلك في اطار توسيع عملية جمع المعلومات العسكرية ، ومن اجل ذلك فان بعض الدول العربية في المنطقة اوعزت لمدراء بعض شركات الطيران فيها بان يتعاونوا مع العسكريين الامريكيين المنتشرين في هذه الدول خلال عمليات اصلاح طائراتهم.

وفي هذا السياق ، وردت اخبار غير مؤكدة تفيد بان بعض طائرات الشحن التابعة للخطوط الجوية في المنطقة لاسيما تلك التي تعمل على المسار بين دبي والبحرين وقطر الى بلدان اسيا الوسطى وايران وافغانستان وباكستان وكذلك الدول العربية في الشرق الاوسط ، قامت بتركيب اجهزة خاصة تتمثل في الكاميرات واجهزة التحسس الاستخباراتية المتطورة من اجل عمليات الرصد والتجسس في سماء الدول المذكورة.

وفي هذا الاطار تم توجيه الدعوة الى عدد من الطيارين المتقاعدين في سلاح الجو الامريكي ممن شاركوا في معارك عام 1991 مع العراق من خلال طائرات مقاتلة وذلك للافادة منهم في هذا المشروع التجسسي.

وتضيف هذه التقارير ان العسكريين الامريكيين ومن خلال استخدام هذا النوع من الطائرات التي كانت حمولتها ازهار ، قامت بالتجسس جوا على لبنان وسورية.

وتفيد بعض الاخبار ان الخبراء يدرسون استخدام الطائرات الامريكية المتطورة بما فيها "اف 22" والطائرات المزدوجة الاستخدام العمودية التحليق والافقية التحليق في افغانستان.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: