رمز الخبر: ۲۱۲۵۸
تأريخ النشر: 08:31 - 14 March 2010
رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست امس اتهام الرئيس الفلسطيني محمود عباس لطهران بافشال المصالحة الوطنية بين حركتي (فتح) و(حماس).
عصرایران - رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست امس اتهام الرئيس الفلسطيني محمود عباس لطهران بافشال المصالحة الوطنية بين حركتي (فتح) و(حماس).


وقال مهمانبرست لوكالة الانباء الايرانية الرسمية "ان موقف طهران من القضية الفلسطينية يتركز في الدرجة الاولى على وحدة وتضامن الفصائل الفلسطينية في مواجهة الكيان الصهيوني المحتل".

واضاف ان بلاده تسعى اولا لتحقيق الوحدة الوطنية بين هذه الفصائل واستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه واراضيه فضلا عن عودة جميع اللاجئين الى وطنهم في ظل حكومة فلسطينية .

ورأى المتحدث باسم الخارجية الايرانية "ان السبيل الوحيدة لتسوية القضية الفلسطينية تكمن في عودة اللاجئين الى بلدهم واجراء استفتاء حر يشارك فيه كل ابناء الشعب الفلسطيني بغية تقرير مصيرهم".

وكان رئيس السلطة الفلسطينية اتهم خلال زيارته امس لتونس الجانب الايراني بالوقوف وراء فشل المصالحة الفلسطينية بين حركتي (فتح) و(حماس) مضيفا ان طهران لا تريد ان توقع (حماس) وثيقة المصالحة في القاهرة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: