رمز الخبر: ۲۱۲۶۴
تأريخ النشر: 10:12 - 14 March 2010
أعلن رئيس هيئة الاركان الايراني ان مشروع امريكا يتمثل بإعداد استراتيجية في منطقة الشرق الاوسط في مواجهة ايران بل هي معادية للإسلام وللدول الخرى مثل باكستان وأفغانستان والهند وآسيا الوسطى لنشر العنف والجريمة فيها .
عصرایران - أعلن رئيس هيئة الاركان الايراني ان مشروع امريكا يتمثل بإعداد استراتيجية في منطقة الشرق الاوسط في مواجهة ايران بل هي معادية للإسلام وللدول الخرى مثل باكستان وأفغانستان والهند وآسيا الوسطى لنشر العنف والجريمة فيها .

و أفاد المكتب الخاص لرئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الايرانية اللواء فيروز ابادي ما صرح به خلال حفل منح الشهادات لطلبة الدكتوراه P.H.D لجامعة الدفاع الوطني العليا حيث تم منح الشهادات للمتخصصين في إدارة الاستراتيجية حيث حضر الحفل مسؤولو الجامعة ومسؤول دائرة العقيدة السياسية فيها حيث تحدث فيروز آبادي بقوله نحمد الله على ان العام الايراني 88 إنتهى بمزيد من الإنتصارات والأفراح ومن ذلك المسيرات التي خرجت في ذكرى إنتصار الثورة لتأكيد ما يتصف به الايرانيون من الوعي واليقظة وما يعبر عن التمسك بالمعتقدات الدينية والثورية كما تؤكد على الوحدة والقدرات الوطنية وكذلك الصلة مع القيادة الالهية للثورة والشعب المؤمن الغيور وفي الحقيقة إن الشعب الايراني أثبت أن الأفكار الكاذبة التي أدخلها الأعداء الى بلدنا ، هي خادعة ولايمكن ان تمرر على أحد .

وأضاف فيروز أبادي :ان الشعب الايراني في ذلك اليوم الذي شارك في تلك المسيرات زرع الطمأنينة والإستقرار بعدما قام به أعداء الإسلام والثورة في خارج ايران و ما جرى في الداخل خلال الأشهر الثمانية الماضية حتى ان ذلك اليوم يشبه كثيراً ما كان الوضع في عام 1979 .

وأضاف اللواء فيروز أبادي ان الأحداث التي وقعت مؤخراً ومنها القبض على الإرهابي ريغي تعد واحدة من نعم الله بعد قتله المئات من أبناء هذا الشعب ما يشير الى محاولات الإستكبار العالمي لدعم لتلك الأعمال حيث كان هؤلاء يعملون على تمرير وإقرار استراتيجية لمواجهة ايران .

وذكر رئيس هيئة الاركان الايرانية ان المخطط الامريكي لايستهدف ايران لوحدها بل الأمر يتعدى الى دول مثل أفغانستان ، باكستان ، الهند ودول آسيا الوسطى عندما تم التمهيد لها عبر إثارة العنف و إرتكاب المزيد من الجرائم , حيث تم تسهيل ذهاب ريغي الى قرقيزيا ليتم إعداده للقيام بتلك الأعمال الإرهابية وهو ما يعني تهديداً للجميع لكن اللطف الالهي منح ما يشبه المعجزات الى الثورة الاسلامية .

وتحدث فيروز أبادي عن إعتقال عبد المالك ريغي بقوله : ان الشعب الايراني بأجمعه غمرته الفرحة بعد إعتقال ريغي وما حدث من خروج المسيرات يوم إنتصار الثورة بما يعد رداً من قبل أبناء شعبنا حيث لايمكن ان نمر بشكل عادي على تلك النعم الالهية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: