رمز الخبر: ۲۱۲۷۹
تأريخ النشر: 12:22 - 14 March 2010
راي ولايتي ان الاجراء الالماني في الافراج عن زعيم زمرة بيجاك يتعارض والقوانين الدولية وقال ان زعيم بيجاك والاشخاص الاخرين المتواجدين في المانيا قد اقروا بممارساتهم الارهابية ولا يخفون بانهم اغتالوا في ايران عددا من المواطنين الابرياء.
عصر ايران - اعتبر مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي ان اجراء الحكومة الالمانية في الافراج عن عبد الرحمان حاجي محمدي زعيم زمرة "بيجاك" الارهابية ادى الى اهدار ماء وجه الساسة الالمان على الصعيد الدولي.

وراي ولايتي ان الاجراء الالماني في الافراج عن زعيم زمرة بيجاك يتعارض والقوانين الدولية وقال ان زعيم بيجاك والاشخاص الاخرين المتواجدين في المانيا قد اقروا بممارساتهم الارهابية ولا يخفون بانهم اغتالوا في ايران عددا من المواطنين الابرياء.

وقال ان اجراء الحكومة الالمانية هو مناهض للمصالح الايرانية مضيفا ان هذا الاجراء مؤشر على ان المانيا لا تتبع سياسة مستقلة على الساحة الدولية وتقوم بكل ما يرضي الامريكيين.

واكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية ان الافراج عن زعيم زمرة بيجاك مؤشر على تراجع السياسة الخارجية لالمانيا قائلا ان هذا الاجراء يشير الى ان الحكومة الالمانية الحالية وقياسا بالحكومات السابقة تتبع فقط السياسات الامريكية.

واعرب ولايتي عن ثقته بان هذه المواقف الداعمة للارهابيين الدوليين المعروفين تعود بالضرر على المصالح السياسية للشعب الالماني موضحا انه لو استمرت هذه الاجراءات فان السياسة الالمانية لن يكون لها اي ثقل على الصعيد الدولي.

وقال ان القبض على ارهابيي منطقة بلوجستان يظهر بان ايران تحافظ بقوة على امنها القومي وتتصرف بعزم وقوة في مواجهة الارهابيين وحماية امنها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: