رمز الخبر: ۲۱۳۳۲
تأريخ النشر: 09:19 - 16 March 2010
أكد استعداد القوات المسلحة في الوقت الراهن لمواجهة أي عدوان اجنبي محتمل ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية نظرا لقوتها الرادعة مشدداً على أن قائد الثورة الاسلامية أمر هذه القوات لدى مهاجمة امريكا.
عصرایران - شدد القائد العام لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية اللواء عطاء الله صالحي علي أن اجراءات ايران لن تقتصر على الدفاع أمام أي عدوان وستلحق الندم بكل من تسّول له نفسه الاعتداء عليها.

أعلن اللواء صالحي ذلك في كلمة القاها أمس الاثنين خلال مراسم تخريج وجبة أخرى من الطلبة في الكلية العسكرية مشيدا بالعاملين في مجال الدفاع بالجمهورية الاسلامية الايرانية لجهودهم التي حققوها لتقدم ايران وازدهارها.

و أكد استعداد القوات المسلحة في الوقت الراهن لمواجهة أي عدوان اجنبي محتمل ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية نظرا لقوتها الرادعة مشدداً على أن قائد الثورة الاسلامية أمر هذه القوات لدى مهاجمة امريكا عدداً من الدول المجاورة لايران بدراسة مختلف ابعاد الاعتداءات من اجل مواجهة العدوان الاجنبي المحتمل.

و قال القائد العام للجيش: إن ايران ترى أن الدول المجاورة لها لن تشكل لها أي تهديد أبدا ولذا فإنها سترد الصاع صاعين للمعتدين الاجانب فقط وتحذرهم من مغبة التعرض لها ولجيرانها حيث أن الدفاع عن المسلمين يشكل المبدأ الرئيس للنظام الاسلامي في ايران.

و أضاف قائلاً: إن الاعداء باتوا يدركون هذه الحقيقة وهي أن ايران بلغت مرحلة ليس للدفاع فحسب بل انها ستحقق النصر أيضاً وهذا مايعرفه الاعداء الذين شعروا بأن المبادئ الاسلامية جعلت الشعب الايراني يبلغ هذه المرحلة من التطور.

من جهته رأى وزير الدفاع العميد احمد وحيدي أن الحكومة الايطالية تفتقد لسياسة خارجية صحيحة ومستقلة مؤكداً أن هذه الحكومة أساءت لمصداقيتها واستقلالهابإعتقال المراسل الايراني. وأوضح أن الحكومة الايطالية التي تخضع لسيطرة اللوبي الصهيوني بادرت لاعتقال المراسل الايراني في روما عبر توجيه تهم واهية له.

و اعتبر وزير الدفاع الاتهامات التي وجهتها الحكومة الايطالية للمراسل حميد معصومي نجاد بتهريب الاسلحة الخفيفة مثل المسدس الى الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها تثير السخرية والاستهزاء.
و قال الوزير: إن ايران تنتج مثل هذه الاسلحة التي زعمت الحكومة الايطالية بأن المراسل كان يقوم بتهريبها الى البلد واذا كانت روما بحاجة لمثل هذه الاسلحة فبإمكاننا تزويدها بالاسلحة المذكورة وبأسعار مناسبة.

و حول تصريحات وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس لدى زيارته منطقة الخليج الفارسي التي زعم فيها أن القوة الصاروخية للجمهورية الاسلامية الايرانية تشكل تهديدا لدول هذه المنطقة وحرضها ضد طهران قال: إن هذه التصريحات كشفت مرة أخرى عن خبث النوايا الامريكية ازاء المنطقة.

و اعتبر وزير الدفاع تكريس محاولات الاستكبار العالمي لزرع بذور الفرقة بين دول المنطقة ضد الشعب الايراني وتخويف دول الجوار من ايران عبر مزاعم القدرة الصاروخية لها أو اتهامها بمجموعة طالبان بأنها من الاساليب البالية التي فقدت فاعليتها.

و أضاف قائلاً: إن امريكا التي تخضع لتأثير الصهيونية العالمية تؤدي دورا لتشتيت صفوف الدول المحبة للسلام والتعايش السلمي حيث أن الدول الشقيقة والصديقة لإيران في منطقة الخليج الفارسي باتت تدرك جيدا بأن قدرتها العسكرية هي في خدمة السلام والاستقرار.



الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: