رمز الخبر: ۲۱۳۶۰
تأريخ النشر: 09:49 - 17 March 2010
وقال الادميرال سياري: لقد كانت ايران في اعوام ما قبل انتصار الثورة الاسلامية لها التبعية للاجانب بنسبة مائة في المائة في مجال اعداد الضباط و 80 بالمائة في المجال العلمي التدريبي.
عصرایران - أكد قائد القوة البحرية في جيش الجمهورية الاسلامية ان القوات البحرية سترد على أي نوع من التهديدات التي يمكن ان يقوم بها العدو.

وتحدث قائد القوة البحرية الايرانية الاميرال حبيب الله سياري خلال العرض الصباحي الذي أقيم في مقر هذه القوات بقوله ان العام الايراني 88 سجل مفآخر كبيرة لهذه القوات على صعيد البناء والانجازات المهمة بما شمل الحضور المستمر في خليج عدن لحماية السفن التجارية والنفطية الايرانية لمواجهة الهجمات التي يقوم بها القراصنة اضافة الى مشاركة قائد الثورة الاسلامية في حفل تخرج طلبة الجامعات العسكرية في ميناء نوشهر و صناعة المدمرة - درفش - وتصنيع عدد من غواصات الغدير والعمليات وادخال عدد من الطائرات الى القوات البحرية واصلاحات جوهرية لغواصات طارق و استكمال بناء قواعد - جاسك وكنارك - حتى وصلنا الى بناء وتصنيع الغواصة جمران لتلتحق بركب قواتنا البحرية بعد ان قام قائد الثورة الاسلامية بتدشينها واضاف سياري في جانب آخر من حديثه الى تواجد القوات البحرية بالقرب من سواحل بحر عمان بما يمنحها القدرة والاستعداد الكامل للحفاظ على المصالح الاقتصادية الوطنية للجمهورية الاسلامية في المياه الاقليمية والدولية.

مؤكداً: إن ايران ليست لها تبعية لأي دولة في مجال اعداد الكوادر البشرية في القوة البحرية، وانها حققت الاكتفاء الذاتي الكامل.

وقال الادميرال سياري: لقد كانت ايران في اعوام ما قبل انتصار الثورة الاسلامية لها التبعية للاجانب بنسبة مائة في المائة في مجال اعداد الضباط و 80 بالمائة في المجال العلمي التدريبي.

مؤكداً: إن التواجد في المياه الدولية الحرة في منطقة شمال المحيط الهندي لاسيما في خليج عدن يؤمن مصالح النظام، وان توفير الامن لخطوط المواصلات البحرية يعتبر نقطة مهمة جداً.

وقال في هذا الخصوص: في الحالة العادية من الممكن ان لا تكون ملموسة ولكن عندما تحدث ظاهرة سيئة مثل القرصنة البحرية، ففي ذلك الوقت يجب العمل باقتدار للحفاظ على مصالح البلاد.

وأضاف: لقد نجحنا خلال العام الاخير من التواجد بصورة مستمرة في تلك المنطقة حيث ان هذا الاستمرار في التواجد أدى الى حفظ الامن فيها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: