رمز الخبر: ۲۱۳۶۳
تأريخ النشر: 10:44 - 17 March 2010
عصرایران - أكد العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان في معرض رفضه لتقرير وسائل الاعلام الاجنبية خاصة التقرير الاخير لصحيفة ( واشنطن بوست ) الامريكية حول برنامج ايران النووي السلمي : ان اسلام اباد لم يكن لها أي تعاون نووي مع ايران وان التقارير الصادرة ما هي الا أكاذيب.

وأضاف عبد القدير خان في تصريح لمراسل ارنا: لم أكشف عن أية أسرار نووية لايران وان ايران توصلت الى هذا المستوى من التطور في برنامجها النووي المدني من خلال الإستفادة من علمائها الايرانيين.

وكانت صحيفة ( واشنطن بوست ) الامريكية قد زعمت في عددها يوم الأحد وإستمراراً لأوهامها بان ايران أجرت مفاوضات لشراء قنبلة نووية من باكستان نهاية عقد الثمانينات.

الجدير بالاشارة ان باكستان أنتجت أول قنبلة نووية لها بعد عقد من التاريخ الذي زعمته صحيفة ( واشنطن بوست ) وأجرت في أيار / مايو 1998 إختبارها النووي في صحراء بلوجستان .

وصرح عبد القدير خان : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية، بلد مستقل وقوي ويتخذ قراراته لخدمة مصالحه. ومع ذلك أضاف : لا يوجد أدنى شك من ان الغرب يخطط دوماً ضد مصالح ايران.

ووصف عبد القدير خان ، تصرف الغرب تجاه برنامج ايران النووي بانه يتصف بالإزدواجية وقال: كيف يعتبر تصميم ايران وانتاجها الصواريخ البعيدة المدى على انه عمل خطير وضد الأمن العالمي في حين يدعم الغرب الكيان الصهيوني فيما لو قام بمثل هذا العمل. وصرح ان الحقيقة تكمن في أن الغرب يخشى قوة الدول الاسلامية وقدرتها ويستخدم جميع الأدوات لمنع تحقيق هذا الأمر.

وانتقد عبد القدير خان بعض الدول الاسلامية وقال : ان بعض الحكومات الاسلامية لديها موقف ضعيف تجاه الدول الغربية وتحاول الخضوع لمطالب الدول الكبرى.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: