رمز الخبر: ۲۱۳۸۰
تأريخ النشر: 08:32 - 18 March 2010
عصرایران - بدا الاربعاء وكان ايران خففت قليلا من موقفها من تبادل اليورانيوم مع اعلان استعدادها لان تسلم دفعة واحدة على ارضها وبشكل متزامن 1200 كلغ من اليورانيوم الضعيف التخصيب الذي تملكه مقابل حصولها على وقود نووي لمفاعل ابحاث في طهران.

واعلن رئيس المنظمة الايرانية للوكالة الذرية علي اكبر صالحي "نحن مستعدون لاعطاء 1200 كلغ (من اليورانيوم المخصب بنسبة 3,5%) مقابل حصولنا بشكل متزامن على 120 كلغ من الوقود المخصب بنسبة 20%" واللازم لمفاعل الابحاث في طهران، كما نقلت عنه صحيفة جوان الاربعاء.

واكد صالحي "نحن مستعدون لتسليم كل كمية اليورانيوم ولكن بشرط ان يحصل التبادل في ايران وبصورة متزامنة".

وهي المرة الاولى التي تشير فيها ايران الى مبادلة مثل هذه الكمية من اليوارنيوم الضعيف التخصيب (1200 كلغ) دفعة واحدة، مقابل الوقود النووي الذي تحتاجه لمفاعل ابحاث طبي في طهران.

وكانت مسألة مخزون اليورانيوم في صلب الخلاف بين ايران والعواصم الغربية التي تشتبه في سعي طهران لحيازة سلاح نووي.

ولصنع قنبلة نووية لا بد من تخصيب اليورانيوم بنسبة 90 بالمئة.

وقال صالحي ان من "حق" ايران تخصيب اليورانيوم حتى مئة بالمئة غير انها لن تقوم بذلك لانها "ليس بحاجة اليه".

وبحسب اخر تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، فان ايران كانت تملك في نهاية كانون الثاني/يناير 2065 كلغ من اليورانيوم الضعيف التخصيب وهي تنتج اكثر بقليل من مئة كلغ منه شهريا في مصنعها للتخصيب في نطنز (وسط).

وكانت ايران رفضت مشروع اتفاق قدم لها في تشرين الاول/اكتوبر برعاية الوكالة الدولية ينص على تسليم طهران لموسكو 1200 كلغ من اليورانيوم الذي تملكه لتخصيبه الى مستوى 20 بالمئة، قبل تحويله في فرنسا الى وقود نووي لمفاعل طهران الذي يصنع نظائر مشعة للاستخدام الطبي.

وبررت طهران رفضها بان مشروع الاتفاق لا يعطيها الضمانات اللازمة لتسلم الوقود.

ثم تقدمت ايران بمقترح مضاد ينص على تبادل تدريجي. واشار وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الى ارسال 400 كلغ من اليورانيوم المخصب بنسبة 3,5 بالمئة لبدء عملية تبادل اكبر لاحقا.

وبعد دخول المفاوضات بين الجانبين في مأزق، بدأت طهران في مستهل شباط/فبراير تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة مع تأكيد استعدادها لوقف ذلك في حال قبلت القوى الكبرى عملية تبادل بالشروط الايرانية.

وقال صالحي في تصريحاته لصحيفة جوان اليوم "لقد اقترحت ايران تسليم اليورانيوم الذي تملكه بكميات من 400 كلغ بيد ان (..) تلك (الدول) التي عليها تصنيع الوقود قالت لنا ان انتاج مثل هذه الكمية" ليس مهما بالنسبة اليها من الناحية الاقتصادية.

واضاف انه بامكان الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان تضع الاختام على كمية الالف ومئتي كلغ من اليورانيوم الضعيف التخصيب، لاعداد عملية التبادل.

وقال صالحي "بامكان الوكالة ان تأخذ ال 1200 كلغ من اليورانيوم وان تضع عليها الاختام (في ايران) وبامكان ممثليها مراقبة المخزون بشكل مستمر حتى تلقينا الوقود المخصب بنسبة 20 بالمئة".

ويسعى الغربيون وخصوصا الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، الى فرض عقوبات جديدة بحق ايران لعدم تعاونها بشأن الملف النووي.

وكان مجلس الامن الدولي اعتمد خمسة قرارات، ثلاثة منها مرفقة بعقوبات، لمطالبة طهران بتعليق انشطة تخصيب اليورانيوم. وتجاهلت ايران هذه القرارات كافة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: