رمز الخبر: ۲۱۳۹۹
تأريخ النشر: 14:06 - 18 March 2010
عصرایران- أكد الرئيس محمود احمدي نجاد أنه توجد اليوم جبهتين في العالم, متقابلتين بشكل شفاف تماما, إحداهما جبهة "الشياطين" والأخرى جبهة "الموحدين والأحرار".

وأفاد مراسل وكالة مهر للأنباء من مدينة قم أن الرئيس احمدي نجاد قال في كلمة صباح اليوم الخميس خلال مراسم افتتاح مشاريع صحن السيدة فاطمة بنت الإمام موسى الكاظم (عليهما السلام) في هذه المدينة المقدسة, "توجد في العالم اليوم جبهتين متقابلتين بشكل شفاف تماما إحداهما جبهة (الشياطين) والأخرى جبهة (الموحدين و الأحرار) ".

وأوضح أن المواجهة بين هاتين الجبهتين تأتي في اطار المواجهة الحاسمة, مؤكدا ان "الثورة الكبرى في العالم قد إنطلقت وأن الثورة الإسلامية هي جزء من الثورة الكبرى ".

 وأضاف رئيس الجمهورية الاسلامية, ان "شعبنا وثورتنا الاسلامية إزدادا يوما بعد يوم قوة وصلابة وهداية على مدى ثلاثين عاما الماضية, في حين أضحت جبهة الإستكبار أكثر يأسا وهوانا وضمورا ".

وأكد الرئيس احمدي نجاد أن نطاق الإصطفاف في هاتين الجبهتين يتسع بسرعة في عموم البشرية, مبينا ان المواجهة النهائية بين هاتين الجبهتين باتت قريبة .

وتابع, "علينا ان نكون يقظين ونعرف موقعنا في هذا الإصطفاف ونحدد من يقف الى جانبنا ومن هم أعدائنا ".

وأعرب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية عن ارتياحه لحصول هذا الاصطفاف, قائلا "نحن مسرورون لأن اللصوص والغزاة في العالم يقفون في الجبهة المقابلة لنا ".

واضاف الرئيس احمدي نجاد, "ان الإمبراطورية الإستكبارية ستنهار في المستقبل القريب بشكل أسرع مما نتصور ".

وقال "ان واجبنا الرئيسي هو مواجهة جبهة الاستكبار, الا اننا في نفس الوقت علينا ان نبني ونعمر جميع أنحاء ايران ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: