رمز الخبر: ۲۱۴۷۰
تأريخ النشر: 09:53 - 28 March 2010
Photo

عصرایران - (رويترز) - قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يوم السبت انه يجب أن تعد الدول العربية نفسها لاحتمال فشل عملية السلام الفلسطينية الاسرائيلية ودراسة خطط بديلة.

ولم يحدد موسى هذه البدائل.

ومنيت عملية السلام المتعثرة في الشرق الاوسط بانتكاسة جديدة عندما قال الفلسطينيون ان المحادثات غير المباشرة مع الاسرائيليين لن تبدأ الا اذا ألغت اسرائيل قرارها بناء 1600 منزل جديد في مستوطنة قرب القدس الشرقية.

وفيما يزيد من عقبات استئناف المفاوضات قُتل جنديان اسرائيليان وفلسطيني في اشتباك في قطاع غزة يوم الجمعة في أعنف قتال في القطاع في 14 شهرا.

ولم يذكر موسى ما هي البدائل لعملية السلام لكن هناك خيار هو إحياء مبادرة طرحت منذ ثمانية أعوام تقوم بموجبها الدول العربية بتطبيع العلاقات مع الدولة اليهودية مقابل تنازلات في الاراضي من جانب اسرائيل.

ومن البدائل الاخرى للفلسطينيين اعلان دولة من جانب واحد أو اقتراح دولة واحدة من قوميتين للاسرائيليين والفلسطينيين.

وقال موسى أمام القمة العربية المنعقدة في سرت بليبيا ان هناك حاجة الى اسلوب جديد.

وأضاف "اعتقد أنه يجب أن نتحسب .. أن ندرس.. الاحتمال القائم على الفشل التام للسلام."

واضاف "يجب أن نبحث عن خطط بديلة .. الوضع أصبح في منعطف غير مسبوق."

وقال ان عملية السلام دخلت مرحلة جديدة ربما المرحلة الاخيرة وان العرب قبلوا بمساعي وسطاء السلام. وذكر ان العرب قبلوا بعملية سلام ذات نهاية مفتوحة.

لكنه قال ان ذلك تمخض عن ضياع الوقت ولم يحقق لهم شيئا وسمح لاسرائيل بمواصلة سياستها منذ 20 عاما.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي أعطت الجامعة العربية موافقتها للفلسطينيين على اجراء محادثات غير مباشرة مع اسرائيل وموقفها بشأن ان كان لا يزال من الممكن لهذه المفاوضات ان تمضي قدما قد يكون حاسما.

وقال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون على هامش القمة انه حث الزعماء العرب على تأييد المحادثات غير المباشرة رغم الانتكاسات على الارض.

وقال للصحفيين "لا يوجد بديل للمفاوضات بشأن حل الدولتين. وبدون ذلك فاننا نخاطر بالانزلاق الى اليأس واحتمال اندلاع مزيد من العنف من النوع الذي شهدناه في الاونة الاخيرة."

وفي نهاية اليوم الاول من القمة صرح رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف للصحفيين بقوله أن القضية الفلسطينية ستناقش يوم الاحد وكذلك الاقتراح بالمضي قدما في المحادثات مع اسرائيل.

وقال نظيف ان هذه القمة ستتوج بقرارات قوية تتعلق بالقضايا العربية الراهنة.

والبديل لعملية السلام المتعثرة التي تؤيدها عدة دول في المنطقة هو مبادرة السلام العربية التي اقترحتها السعودية في البداية في قمة بيروت عام 2002 .

وبموجب المبادرة تقوم الدول العربية بتطبيع العلاقات مع اسرائيل مقابل الانسحاب الاسرائيلي الكامل من الاراضي المحتلة والتوصل الى تسوية عادلة لقضية اللاجئين الفلسطينيين.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: