رمز الخبر: ۲۱۴۸۵
تأريخ النشر: 08:31 - 29 March 2010
عصرایران - ارنا- اکد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد بان العام الايراني الماضي کان عام الانتصارات العظيمة، ولو تم رسم الحرکة المتنامية للشعب الايراني والثورة فان العام الجديد (بدا في 21 اذار/مارس) سيکون کذلک عام النعمة الوفيرة واستمرار الانتصارات العظيمة.
   
وهنأ الرئيس احمدي نجاد خلال لقائه اليوم الاحد اعضاء الوزارة وکبار المدراء في البلاد، لمناسبة بدء العام الجديد وعيد النوروز وقال: ان سر ديمومة الانسان والقيم والجمهورية الاسلامية والثورة هو الامل بازدهار الربيع الحقيقي، ولا بد ان نؤمن باننا اليوم في صلب الحرکة النهائية.

واعتبر رئيس الجمهورية، الاخلاص والاهتمام بالمعنويات بانه يؤدي الى ازدهار وتسريع الانشطة وقال: لو کانت هنالک في الاعمال شوائب، فانها لن تعطي النتيجة المتوخاة حتى لو کانت هنالک برمجة، وان غضب الشياطين اليوم يعود الى ان شؤون البلاد قد اتخذت منحى متسارعا.

ووصف الانجازات المتحققة في بناء البلاد خلال الاعوام الاخيرة بانها تبعث على الفخر واضاف: لو تمت مقارنة کل قطاع مع السابق فان انجازات الاعوام الاخيرة لافتة جدا، بحيث انه حتى الذين لا يريدون عزة الشعب الايراني يقرون صراحة بان اجراءات الحکومة کان عظيمة في السيطرة على اسعار السکن والتضخم.

وقال الرئيس احمدي نجاد: ان تحقيق اهداف الثورة بحاجة الى روح وعمل ثوري، وعلينا ان نستخدم فکرنا العقائدي ونظرياتنا الادارية في ادارة البلاد، وان تکون لنا في جميع الامور نماذج للتخطيط الثوري –الايراني والرسالي.

وتابع رئيس الجمهورية: انه ينبغي ان يتم هذا العام عبر العمل والهمة المضاعفة اتخاذ قرارات کبرى وثورية في مجال توفير فرص العمل وقطاعات الزراعة والصناعة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: