رمز الخبر: ۲۱۵۳۱
تأريخ النشر: 12:05 - 30 March 2010
وكانت عمليابت الافراج عن عطار زادة مدروسة ومعقدة تماما بحيث تم على مدى 7 اشهر مراقبة تحركات ووضع المجموعة الخاطفة وقد تمكن فريق من وزارة الامن الايرانية في الفرصة المناسبة من اطلاق سراح عطار زادة.
عصر ايران – تمكن منتسبو وزارة الامن الايرانية صباح اليوم الثلاثاء من اطلاق سراح الدبلوماسي الايراني شكر الله عطار زادة الذي اختطف على يد مجموعة من الخاطفين في باكستان على مدى 16 شهرا.

وافاد مراسل "عصر ايران" ان هذا الدبلوماسي قد نقل اليوم الى الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف ان جهاز الاستخبارات الباكستاني لم يتعاون في عملية الافراج عن الدبلوماسي الايراني عطار زادة وان هذه العمليات المعقدة نفذت من قبل قوات الامن الايرانية داخل الاراضي الباكستانية.

ونفذت هذه العمليات من خلال امتلاك عدة افلام عن تنقلات المجموعة التي قامت باختطاف الدبلوماسي الايراني.

وكانت عمليابت الافراج عن عطار زادة مدروسة ومعقدة تماما بحيث تم على مدى 7 اشهر مراقبة تحركات ووضع المجموعة الخاطفة وقد تمكن فريق من وزارة الامن الايرانية في الفرصة المناسبة من اطلاق سراح عطار زادة.

وخلال هذه العمليات حدث اقل قدر ممكن من الاشتباك بحيث اصيب واحد او اثنان من الخاطفين بجراح فيما لم يصب اي من القوات المنفذة للعمليات باذى.

يذكر ان السفير الافغاني في باكستان محتجز ايضا لدى هذه المجموعة الخاطفة.

وكان الهدف الرئيسي من اختطاف عطار زادة هو الحصول على فدية لكن نظرا الى ان دفع اي فدية الى هذه المجموعات يؤدي الى تكرار اختطاف الاشخاص فان ايران امتنعت عن دفع اي فدية الى هؤلاء الى ان تم اطلاق سراح عطار زادة باقل ثمن ممكن واعادته الى البلاد.

وهذه ثاني عمليات كبيرة يقوم بها منتسبو وزارة الامن الايرانية خلال الاسابيع الاخيرة. وتعتبر بعد عمليات اعتقال عبد المالك ريغي زعيم الزمرة الارهابية في شرق البلاد ، عمليات معقدة وناجحة قامت بها وزارة الامن الايرانية.

يذكر انه كما العمليات التي تمت لاعتقال ريغي ، فان ايا من اجهزة الاستخبارات من الدول الاخرى لم تشارك فيها ولذلك فان اجهزة استخبارات الدول الاجنبية تنظر بعين الاعجاب والاستحسان الى القدرات الاستخباراتية الايرانية.

وكان شكر الله عطار زادة الدبلوماسي الايراني الذي كان يعمل في القنصلية الايرانية في بيشاور بباكستان ، قد اختطف في 14 نوفمبر 2008.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: