رمز الخبر: ۲۱۵۶۶
تأريخ النشر: 10:45 - 03 April 2010
Photo

عصرایران - وجه محمد البرادعي المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الجمعة نداء عاما للتغير في مصر في تحد لقانون الطوارئ الذي يحظر التجمعات المنتقدة للسلطات.

ووقف رجال الامن بالملابس المدنية فيما قال البرادعي انه ربما يتقدم لخوض انتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل وحث نحو 700 شخص في قرية بمحافظة الدقهلية بوسط دلتا مصر على التوقيع على مذكرة تدعو للتغير.

وقال البرادعي في الحشد الذى رافقه بعض منه من مدينة المنصورة عاصمة المحافظة "اذا كان النظام متمركز فالشعب اقوى".

وتطالب المذكرة بتعديل في الدستور للتيسير على المستقلين كالبرادعي خوض الانتخابات الرئاسية بعد عقود من الحكم المنفرد للرئيس حسني مبارك.

كما تطالب بالغاء قانون الطوارئ الذى يسمح بالاعتقال من دون اتهام ويحظر النشاط السياسي المعارض للحكومة مثل الكلمة العلنية التى القاها البرادعي في وقت سابق يوم الجمعة أمام نحو 1500 تجمعوا لتحيته في مدينة المنصورة القريبة.

وقال البرادعي "عندما نجمع اكبر عدد ممكن (من التوقيعات) وقتها سنتحرك للمطالبة بالتغيير واحداث تغيير حقيقي."

ويحظر القانون التجمعات التى يزيد عدد اعضاءها على خمسة بيد أن تجمعات يوم الجمعة مرت من دون أي معوقات.

وقال ضابط أمن كان حاضرا للقاء بيد أنه رفض ذكر اسمه "وزارة الداخلية اعطتنا تعليمات للسماح بالحشد وعدم الاشتباك."

وأضاف الضابط أن مسؤولين رأوا أنه من غير المحتمل أن يخطب البرادعي في جمع مشابه ثانية لذلك فمن ألافضل أن يترك الامر دون تدخل.

ويقول محللون سياسيون ان فرص تحقق تلك الشروط قبل انتخابات العام المقبل ضعيفة فيما تواجه أي محاولة للترشح لخوض الانتخابات تحديات كبرى في أكبر البلدان العربية سكانا حيث يهيمن الحزب الوطني الديمقراطي الذى يتزعمه مبارك على الحياة السياسية.

وعاد البرادعي الى مصر في فبراير شباط بعد 12 عاما قضاها كمدير عام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا حيث أنعش المسرح السياسي في البلاد بعد عقود من حكم الرئيس حسني مبارك.

وقال محللون ان الحكومة تدرك بوضوح أن البرادعي ليس منافسا سياسيا عاديا.

وقال الدكتور يحي الجمل الخبير القانوني واستاذ القانون لرويترز "النظام ذكي هذه المرة لانه يعرف أن قواعد اللعبة تختلف مع البرادعي."

وأضاف "الرأي العام العالمي يتابع كل تحرك يقوم به البرادعي لذا فالحكومة المصرية تبدو ذكية وتتصرف بحكمة."

واعرب بعض المشاركين في حشد يوم الجمعة والذي ضم مهندسين وربات بيوت وأطباء وسائقي سيارات أجرة عن خشيتهم من اتخاذ الدولة لاجراءات صارمة حتى برغم أن البرادعي قال ان هدفه هو نزول اكبر عدد ممكن من الناس للشارع.

وقال البرادعي "نحن نسعى لاصلاح سلمي عن طريق جمع عدد كبير من المؤيدين للتغير. نحن نسعى لتعديل الدستور وضمان انتخابات حرة ونزيهه فكل مواطن مصري من حقه ان ينتخب رئيسه."

ولم يعلن مبارك البالغ من العمر 81 عاما والذي عاد من ألمانيا في 27 مارس اذار بعد خضوعه لعملية جراحية ما اذا كان سيخوض انتخابات الرئاسة لولاية اخرى من ست سنوات.

ويعتقد كثير من المصريين أنه في حال عدم ترشحه فسيحاول نقل السلطة الى نجله جمال بيد أن مبارك ونجله ينفيان مثل هذه الخطط.

وشهدت مصر أول انتخابات رئاسية تعددية في عام 2005 وصفتها بأنها عملية ديمقراطية لكنها واجهت انتقادات شديدة.

وكان نحو 1500 من أنصار البرادعي تجمعوا لتحيته عند خروجه عقب صلاة الجمعة من مسجد النور بمدينة المنصورة في أول ظهور شعبي له خارج القاهرة منذ عودته لمصر في فبراير شباط.

وغنى كثير من الحضور النشيد الوطني المصري فيما هتف اخرون بشعارات مؤيدة للديمقراطية وتعبر عن الدعم للبرادعي.

وقال البرادعي لرويترز " ما رأيناه اليوم علامة واضحة .. المواطن المصري العادي خرج الى الشارع ينشد التغيير وهذا يدحض مقولة ان هذه الحركة حكر على الصفوة أو مجرد واقع افتراضي على الانترنت."


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: