رمز الخبر: ۲۱۵۷۱
تأريخ النشر: 11:30 - 03 April 2010
عصرایران - وکالات - تؤمن روسيا، التى ما زالت تؤيد اتباع الطرق الدبلوماسية فى حل القضية النووية الايرانية، بانه اذا تم تطبيق فرض عقوبات على ايران، فإنها يجب أن تكون هادفة ، وحكيمة، وفقا لما ذكره متحدث باسم وزارة الخارجية الروسية أمس الخميس / أول ابريل الحالي/.

وقال اندري نيسترينكو فى مؤتمر صحفى ، ان موقف روسيا فى هذا الصدد مازال كما هو، حيث انها ما زالت تفضل الأسلوب الدبلوماسى.

واضاف " اننا لا نؤمن بفعالية العقوبات كحل للوصول الى تسوية شاملة للوضع، ولكن هناك حاجة فى بعض الاحيان للجوء الى هذه الاداة من اجل حفز ايران على ابداء موقف بناء بشكل اكبر تجاه المفاوضات."

وقال المتحدث انه اذا تم فرض العقوبات، فإنها " يجب ان تكون مركزة ومحددة ، ويجب ان تسعى الى تحقيق هدف تدعيم نظام منع الانتشار النووى."

ونقلت وكالة انباء (انترفاكس) عن نيسترينكو قوله ان اسلوب استخدام العقوبات "لا يجب أن يغلق الباب امام المزيد من المفاوضات والحوار"، ويتعين ان تكون العقوبات "حكيمة" و"لا تبدو كأنها عقوبة شاملة للبلاد بأسرها ".

يذكر ان وزارة الخارجية الامريكية اكدت أول امس (الاربعاء) ان الدول العالمية الست ناقشت فرض عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها النووى، لكنها لم تتوصل الى توافق.

جاء هذا البيان بعد يوم من اعراب الرئيس الامريكى باراك اوباما عن توقعاته بان العقوبات ضد ايران ستأتى فى غضون اسابيع وليس اشهر.

وبالرغم من عدم التوصل الى توافق بين القوى الكبرى بعد، قال اوباما يوم (الثلاثاء) فى بيان صحفى مشترك مع نظيره الفرنسى نيكولا ساركوزى ، ان واشنطن تعمل جاهدة من اجل فرض العقوبات.
وفيما يتعلق بقرار الولايات المتحدة، ذكر نيسترينكو ان موسكو فى انتظار مزيد من المشاورات حول العقوبات الجديدة على ايران من جانب مجلس الامن الدولى.

واضاف "يجب ان ننتظر بعض النشاط فى مجلس الامن. وأنه كقاعدة ، يجرى المجلس مشاورات تمهيدية بمشاركة جميع الاعضاء الدائمين وغير الدائمين."


و قال " دعونا ننتظر الاقتراحات المحتملة من جانب الذين يؤيدون هذه الفكرة، ونرى ما يحدث بعد ذلك."

تتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون ايران منذ فترة طويلة بتطوير اسلحة نووية سرا تحت غطاء برنامج مدنى، وتضغط من اجل صدور قرار من الامم المتحدة بفرض عقوبات جديدة عليها.
وتنفى ايران هذه الاتهامات ، وتؤكد ان برنامجها النووى هو من اجل اغراض سلمية فقط.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: