رمز الخبر: ۲۱۶۰۶
تأريخ النشر: 12:13 - 04 April 2010
عصرایران - أعلن وزير الصناعة، علي أكبر محرابيان، عن تحقيق الأهداف الصناعية والمعدنية المنشودة، مشيراً الى ارتفاع حجم الاستثمارات في هذا القطاع.

وأوضح محرابيان، أمس السبت، في حفل تدشين معمل (كل كهر) لانتاج خام الحديد، ان حصة الصناعة والتعدين في اجمالي الناتج القومي تعد احدى المؤشرات المهمة في تقييم هذا القطاع، قائلاً: ان هذه الحصة بلغت في العام 2000، 2ر15 بالمائة، فيما وصلت الى 2ر18 في عام 2004.

وأشار الى أن حصة الصناعة والتعدين في الناتج القومي وحسب التوقعات ستصل الى 25 بالمائة خلال الخطة العشرينية. واعتبر ان حصة نمو هذا القطاع في الانتعاش الاقتصادي في 2005 قد بلغت 41 بالمائة، فيما وصلت الى 67 بالمائة في 2008، كما ان حصة قطاع الصناعة والتعدين وفر بنهاية الخطة التنموية الثالثة -أي حتى نهاية 2004- 5ر19 بالمائة من فرص العمل.

وقال محرابيان: ان الاستثمارات الصناعية في البلاد -وحسب القيمة المعتمدة في الخطة الثالثة- كانت 130 ألف مليار ريال، فيما وصلت الى 700 ألف مليار ريال في الخطة الرابعة، مما يدل على نمو بلغ 4 أضعاف ونصف الضعف وفق القيمة الحالية.

وتوقّع وزير الصناعة في جانب آخر من تصريحاته، أن تحقق البلاد قفزة في تصدير المنتجات الصناعية والمعدنية خلال العام الايراني الجاري وفي العامين القادمين.

واعتبر ان أهم ميزة لاحظناها في السنوات الأخيرة هو توفير فرص ومجالات جديدة، مضيفاً: انه بناء على هذه المجالات فان الانتاج وفي السنوات القادمة سيأخذ منحى تصاعدياً.

وأجرى محرابيان مقارنة بين المراكز التي سجلتها ايران في بعض المنتجات خلال عامي 2004 و2009، قائلاً: ان مركز الجمهورية الاسلامية وفي انتاج الصلب الخام ارتقى من 21 الى 16، وسيصل الى ما دون العاشر مع تدشين المشاريع غير المكتملة. وأشار الى ارتقاء رتبة ايران الى 10 من 13 في انتاج خام الحديد، فيما وصلت الى المركز 12 من 16 في انتاج السيارات.

كما لفت الى أن مركز الجمهورية الاسلامية ارتفع الى 9 من 14 في انتاج الاسمنت، فيما بلغت قيمة صادراتها في الخطة التنموية الرابعة 2ر61 مليار دولار بعدما كانت 6ر16 مليار دولار في الخطة الثالثة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: