رمز الخبر: ۲۱۶۳۲
تأريخ النشر: 09:38 - 05 April 2010
Photo
عصرایران - (رويترز) - رفض الرئيس الكوبي راؤول كاسترو ضغوطا أمريكية وأوروبية بشأن السجناء السياسيين يوم الاحد وقال ان جوليرمو فاريناس المضرب عن الطعام منذ 40 يوما وانصاره سيكونون مسؤولين اذا توفي هذا المعارض الكوبي البارز.

واشارت تصريحات كاسترو وهي اوسع تصريحات حتى الان بشأن انشطة المعارضة الاخيرة في كوبا الى ان السلطات الكوبية لن تتزحزح سياسيا عن موقفها لمنع وفاة فاريناس الذي تعتبره اداة في الجهود الامريكية والاوروبية لاسقاط النظام الشيوعي الكوبي.

وقال كاسترو في كلمة امام مؤتمر اتحاد الشبان الشيوعيين "يتم فعل اي شيء ممكن لانقاذ حياته ولكن اذا لم يغير موقفه من تدمير نفسه سيكون مسؤولا مع انصاره عن النتيجة التي لا نريدها.

" لن نخضع للابتزاز من جانب اي دولة او اي مجموعة دول مهما كانت قوتها ومهما يحدث ."

وبدأ فاريناس (48 عاما) اضرابه عن الطعام سعيا الى الافراج عن سجناء سياسيين مرضى بعد يوم واحد من وفاة السجين المعارض اورلاندو زاباتا تامايو في 23 فبراير شباط والذي رفض الطعام 85 يوما احتجاجا على الاوضاع في السجون.

واعقب وفاة زاباتا اسبوع من مسيرات الاحتجاج في هافانا من قبل زوجات وامهات معارضي الحكومة الذين اعتقلوا في حملة قمع في 2003.

وادت الاحداث الاخيرة الى تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وكلاهما ادان كوبا ودعا الى الافراج عما يقدر بنحو 200 سجين سياسي .

ونقل فاريناس الذي قام من قبل باثنين وعشرين اضرابا عن الطعام الى مستشفى في مدينة سانتا كلارا بوسط كوبا حيث يتم تغذيته بسوائل عن طريق الوريد منذ انهياره في 11 مارس اذار.

وطلبت الحكومة منه التخلي عن اضرابه بسبب صحته الواهنة ولكنه قال انه مستعد للموت من اجل قضيته.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: