رمز الخبر: ۲۱۶۷۰
تأريخ النشر: 14:56 - 05 April 2010
وبعث أحمدي نجاد برسالة الى البرلمان يدعو فيها الى "مراجعة قانون الدعم" واعادة النظر في رفض النواب مقترحات الحكومة لخفض الدعم الباهظ بمقدار 40 مليار دولار.
عصر ايران - اعلن البنك المركزي الايراني ان معدل التضخم الايراني واصل اتجاهه الصعودي في مارس اذار ليصل الى 10.4 بالمئة على أساس سنوي.

كان معدل التضخم السنوي في خامس أكبر بلد مصدر للنفط في العالم قد تراجع من ذروة بلغت نحو 30 في المئة أواخر العام الماضي لكنه عاود الصعود في الاشهر الثلاثة الاخيرة.

وقال البنك المركزي ان نسبة التضخم في شهر اسفند (الذي انتهى في 20 مارس) بلغت 10.8 في المئة مقارنة مع الشهر السابق.

ومن شأن انحسار ضغوط التضخم أن يساعد الرئيس محمود أحمدي نجاد الذي فاز بفترة ثانية في انتخابات مثيرة للجدل في يونيو حزيران وذلك في مواجهة انتقادات بشأن خطة لاصلاح الدعم قد تؤجج ارتفاع الاسعار وتلحق الضرر بالفقراء.

وفي الشهر الماضي أقر البرلمان ميزانية الدولة للسنة الفارسية التي تبدأ في 21 مارس لكنها لم تتضمن تخفيضات جذرية في الدعم سعى اليها أحمدي نجاد. وبموجب الخطة يجري الغاء دعم أسعار الغذاء والطاقة بشكل تدريجي على مدى خمس سنوات.

وبعث أحمدي نجاد برسالة الى البرلمان يدعو فيها الى "مراجعة قانون الدعم" واعادة النظر في رفض النواب مقترحات الحكومة لخفض الدعم الباهظ بمقدار 40 مليار دولار.

وقد يساعد الغاء الدعم على الحد من تأثر ايران بأي عقوبات غربية محتملة بسبب برنامجها النووي المثير للجدل والذي يخشى الغرب من أن يكون ستارا لصنع قنابل. وتقول ايران ان نشاطها النووي يهدف الى توليد الكهرباء لتلبية الطلب المحلي المتزايد.

وقال تقرير البنك المركزي أن متوسط معدل التضخم السنوي تراجع على مدى الاثنى عشر شهرا الاخيرة الى 11.3 في المئة من 13.5 في المئة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: