رمز الخبر: ۲۱۶۹۰
تأريخ النشر: 10:10 - 06 April 2010
عصرایران -  قال رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام اکبر هاشمي رفسنجاني، ان اصلاح الخلافات هو توصية موجهة للناشطين السياسيين في البلاد، مضيفا ان حفظ نظام الجمهورية الاسلامية يحظي بالاهمية القصوي نظرا لظروف ايران الداخلية والخارجية .
   
وافادت وکالة الانباء الایرانیة ان هاشمي رفسنجاني اضاف خلال لقاءات مع ائمة الجماعة واعضاء مجلس خبراء القيادة ومجمع تشخيص مصلحة النظام ونواب حاليين وسابقين في مجلس الشوري الاسلامي وکذلک بعض الناشطين السياسيين في البلاد ومحافظين ومدراء سابقين وحاليين، خلال الاسبوعين الماضي والحالي، بمناسبة عيد النوروز: اننا بحاجة الي بناء الثقة في الاجواء السياسية للبلاد خلال العام الجديد.

وعبر رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، عن قلقه لعدم التآلف والتاخي بين المخلصين للنظام وقال: لو اتحدنا وتکاتفنا مع بعض بامکاننا ان نصبح محورا للاستقرار في المنطقة نظرا لظروف الدول المحيطة بنا.

وصرح هاشمي رفسنجاني ان تنفيذ برنامج ترشيد الدعم الحکومي سيکون لصالح البلاد نظرا للقضايا التي طرحت مؤخرا بخصوص هذا البرنامج، مضيفا ان معالجة الدعم الحکومي في اقتصاد البلاد امر ضروري لکن لا يتعين العمل بشکل يؤدي الي عدم ارتياح الشعب.

وقال رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، ان الامام الخميني (رض) کان يري مجلس الشوري الاسلامي اساس سيادة الشعب في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واکد هاشمي رفسنجاني، ان الامام الخميني (رض) کان يؤکد علي عمل مجلس الشوري الاسلامي وان حفظ الثورة يتمثل في حفظ دور المجلس.

واضاف، ان المجلس سلطة قوية حيث استطاع ان يسن العديد من القوانين المهمة في البلاد علي اساس اراء الامام والقيادة والدستور.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: