رمز الخبر: ۲۱۶۹۱
تأريخ النشر: 10:57 - 06 April 2010
أن قرار إيران وقطر يستبق التداعيات السلبية التي قد تنجم عن مشروع القرار الذي يناقشه الكونجرس الأميركي منذ يناير الماضي ويصنف مشغلي الأقمار الصناعية في الشرق الأوسط.
عصرایران - كشفت تقارير صحفية عن اعتزام كل من ايران وقطر اطلاق قمر صناعي في نفس المدار الذي يدور فيه القمر الصناعي المصري (نايل سات).

ونقلت صحيفة (القدس العربي) اللندنية عن مصدر إعلامي مصري القول: إن إدارة نايل سات تدرس حاليا خطة لخفض أسعار الاشتراكات في المرحلة المقبلة بعد إعلان قطر وإيران عزمهما إطلاق قمرين صناعيين جديدين على المدار نفسه، مما يهدد بإنهاء الاحتكار المصري للترددات الفضائية.

وتابع المصدر ذاته، قائلاً : النية تتجه لإعادة النظر في الرسوم السنوية الحالية والتي تبلغ 350 ألف دولار وتعتبر الأغلى في المنطقة العربية.

وبجانب ما ذكره المصدر السابق، فقد كشفت القدس العربي أن القمر الإيراني الجديد سيطلق خلال شهر ونصف وأنه سيكون محلي التصنيع بالكامل ويتميز بتقنية عالية وسعة كبيرة ستمكنه من حمل ترددات لمئات القنوات في مرحلته الأولى مقابل أسعار تقل كثيراً عن القمرين نايل سات وعرب سات.

وبالنظر إلى أن مقر المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية عرب سات يوجد في الرياض ومقر الشركة المصرية للأقمار الصناعية نايل سات يوجد في القاهرة، فقد رجح كثيرون أن القرار الإيراني يأتي مقابل قيام إدارتي القمرين الاصطناعيين بوقف بث قناة العالم الإخبارية الإيرانية بما وصفوه تحريضها ضد مصر والسعودية وتحيزها للمذهب الشيعي من خلال دعم الحوثيين في اليمن !

هذا بالإضافة إلى أن قرار إيران وقطر يستبق التداعيات السلبية التي قد تنجم عن مشروع القرار الذي يناقشه الكونجرس الأميركي منذ يناير الماضي ويصنف مشغلي الأقمار الصناعية في الشرق الأوسط كمنظمات إرهابية في حالة التعاقد مع القنوات التي تدعم المقاومة وتهاجم إسرائيل وأميركا.

ومشروع القانون يشير إلى أن قمر نايل سات الذي تشرف عليه الحكومة المصرية وعرب سات الذي تشرف عليه جامعة الدول العربية هما الأكثر امتلاكا لقنوات فضائية تروج لأفكارا إرهابية ضد الولايات المتحدة.

ومن بين القنوات الفضائية التي زعمها المشروع محرضة على ما أسماه العنف، قناة الأقصى التابعة لحركة حماس الفلسطينية والمنار التابعة لحزب الله اللبناني والزوراء والرافدين العراقيتين.

الى ذلك ذكرت صحيفة الاحرار الجزائرية التابعة لحزب جبهة التحرير الحاكم ان الجزائر سوف تطلق في يوم 26 مايو المقبل القمر الصناعى الجزائرى للاتصالات السات3، والذى تم تشييده وتصنيعه بمنطقة حماقير ببشار بالجزائر حيث سيتم من خلاله بث 27 قناة جزائرية متخصصة على رأسها القناة الرياضية الاولى، والقناة البرلمانية والقناة الاخبارية.

وقال هادى حوتة مدير قسم التقنيات الحديثة بالتلفزيون الجزائرى، ان بناء السات3 قد وصل الى مراحله الاخيرة، مشيراً الى ان الرئيس الجزائرى بوتفليقة سيشرف شخصياً على اطلاقه واعطاء اشارة اطلاق الـ27 قناة المتخصصة الجديدة والتى تم تاجيلها اكثر من مرة.

واوضح ان ما عجل اطلاق هذا المشروع الضخم هو تعرض الشعب الجزائرى للغزو الفكرى من قبل الفضائيات العديدة التى باتت تغزو افكارهم وتروج لانفصالهم من الثقافة العربية والاسلامية، بالاضافة الى الافكار والفتاوى المتطرفة فى حق تاريخ الشعوب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: