رمز الخبر: ۲۱۷۰۲
تأريخ النشر: 16:56 - 06 April 2010
عصر ايران - أعرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان عن تشككه في جدوى أي عقوبات أخرى تفرض على ايران بسبب النزاع على برنامجها النووي وقال انه ما زال يؤيد التوصل لحل دبلوماسي للقضية.

وفي مقابلة مع صحيفة لو فيجارو الفرنسية نشرت يوم الثلاثاء انتقد اردوغان دولا تدفع باتجاه فرض جولة جديدة من العقوبات على ايران في مجلس الامن الدولي. وتركيا عضو غير دائم في المجلس.

وقال اردوغان "نرى أن حل هذه المسألة يجب أن يكون دبلوماسيا ... العقوبات قضية مطروحة في الوقت الحالي بالطبع لكن لا أعتقد أن العقوبات التي تتم مناقشتها يمكن أن تحقق نتائج."

ويلتقي اردوغان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاربعاء ضمن زيارته الى فرنسا التي تستمر يومين.

وتتوقع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا الاجتماع مع روسيا والصين في نيويورك الاسبوع الحالي لبدء وضع مسودة جولة جديدة من العقوبات.

وبمجرد أن تتفق الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن وألمانيا على العقوبات فانها ستقدم الاقتراح الى الدول العشر الاخرى الاعضاء في المجلس. ومن المرجح أن تلقى الفكرة معارضة من لبنان وتركيا والبرازيل.

وقال اردوغان في المقابلة "من اتخذوا القرار بتطبيق (العقوبات السابقة) كانوا أول من انتهكوها ... الفرنسيون والالمان والانجليز والامريكيون والصينيون كلهم ضالعون ويتمكنون من ارسال منتجاتهم بشكل غير مباشر الى ايران."

وتنفي ايران اتهامات غربية بأنها تسعى لامتلاك أسلحة نووية وتقول ان برنامجها لا يهدف الا لتوليد الكهرباء لاغراض سلمية.

وذكر اردوغان أنه قال مرارا "لصديقه العزيز" الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد ان المنطقة يجب أن تكون خالية من الاسلحة النووية.

وايران هي ثاني أكبر مورد للغاز الطبيعي لتركيا وقال اردوغان ان العلاقات السلمية وروابط التجارة مع ايران يجب أن تؤخذ في الاعتبار في المحادثات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: