رمز الخبر: ۲۱۷۰۷
تأريخ النشر: 17:06 - 06 April 2010
عصر ايران - وكالات - صرح سفير اليابان لدى الامم المتحدة يوكيو تاكاسو، انه تم الاعلان عن برنامج عمل مجلس الامن للشهر الحالي اليوم الاثنين، دون اشارة لقضية إيران النووية، رغم تكثيف المفاوضات الساعة الى فرض عقوبات اضافية ضد طهران.

بيد أن تاكاسو ، رئيس مجلس الامن الدولي للشهر الجاري، ، أوضح انه يمكنه الدعوة لعقد اجتماع بمجرد استكمال هذه المفاوضات، وطرح مشروع قرار. واضاف تاكاسو ان القضايا الخاصة بحظر الانتشار النووي، وبينها كوريا الشمالية، لم تدرج في برنامج عمل المجلس حتى هذه اللحظة. وتناقش الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن )الولايات المتحدة والصين وبريطانيا وروسيا وفرنسا بالإضافة إلى ألمانيا، إمكانية فرض عقوبات اضافية على طهران سعيا لارغامها على التخلي عن أنشطتها الخاصة بتخصيب اليورانيوم والتي يعتقد الغرب انها تهدف الى انتاج اسلحة نووية، في حين تنفي طهران هذه الاتهامات وتقول أن برنامجها النووي للاستخدامات السلمية.

وكشف تاكاسو النقاب عن اجراء محادثات مهمة ذات صلة، بالتوازي مع الدول الست، شاركت فيه الدول الاخرى الاعضاء في مجلس الامن، بيد أنه لم يفصح عن مزيد من التفاصيل في هذا الشأن. بيد أنه في سياق اطلاع الصحفيين على برنامج العمل ، قال تاكاسو ان طوكيو "لاتستثني اى قضايا نووية"، سواء كانت تتعلق بايران او كوريا الشمالية.

واضاف السفير الياباني لدى المنظمة الدولية "تقيم اليابان علاقة ثنائية طيبة للغاية مع طهران على الصعيدين الاقتصادي والثقافي.. وفيما يتعلق بالقضايا النووية فقط ، فليس لدى اليابان استثناءات .اننا الدولة الوحيدة في العالم التي عانت من الدمار النووي " وقال أيضا "موقف اليابان الاساسي هو دعم الدول الست في اقناع ايران بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.. حتى الآن ، لم نر تغيرا جوهريا من جانب ايران لاستعادة ثقة المجتمع الدولي".

واشار تاكاسو ، الذي قاد بنجاح المجلس الى فرض عقوبات ضد كوريا الشمالية العام الماضي ، إلى ان المهمة الرئيسية لمجلس الامن هو اجراء حوار مع ايران والضغط عليها لحملها على وقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم،. ولم تطرح الحكومات الست التي تشارك في اعداد العقوبات الجديدة ضد ايران حتى الان أي مشروع قرار. كان المجلس صوت لصالح ثلاث قرارات تتضمن فرض عقوبات ضد ايران خلال السنوات الاربع الماضية ولكنها جميعا فشلت في منع ايران من تركيب المزيد، من اجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم.

كشفت طهران النقاب في شهر فبراير الماضي عن انها بدأت في تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% وهو المستوى الخاص بالقدرة على تصنيع اسلحة نووية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: