رمز الخبر: ۲۱۷۲۴
تأريخ النشر: 10:51 - 07 April 2010
عصرایران - وکالات - قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، المشاركة في مؤتمر حول السلاح النووي يعقد في واشنطن بمبادرة الرئيس الأميركي باراك أوباما، لكنه لن يلتقيه على هامش هذا المؤتمر. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن نتانياهو قرر نهائياً أمس، تلبية دعوة أوباما والمشاركة في المؤتمر الذي سيعقد في واشنطن الأسبوع المقبل.

وأفاد موقع «يديعوت أحرونوت» الإلكتروني بأن نتانياهو لن يلتقي مع أوباما على هامش المؤتمر، ما يعني أنه لن يتم التطرق إلى المطالب التي وضعها أوباما أمام نتانياهو خلال اجتماعهما في البيت الأبيض قبل أسبوعين بشأن وقف بناء المستوطنات في القدس، وتنفيذ خطوات لتحريك العملية السياسية مع الفلسطينيين.

واتخذ نتانياهو قراره بشأن المشاركة في المؤتمر في ظل تحذيرات له من جانب مسؤولين سياسيين إسرائيليين قالوا إنه قد يتعرض لضغوط من جانب زعماء دول عربية يتوقع مشاركتهم في المؤتمر، ويطالبون إسرائيل بإخضاع منشآتها النووية لرقابة دولية.

وقال الخبير الإسرائيلي في القانون الدولي روبي سايفل إن التخوفات الإسرائيلية مبالغ فيها، وإن «الأميركيين يَعون ضعف المعاهدة النووية (معاهدة حظر انتشار السلاح النووي)، ولذلك فإنهم لا يمارسون ضغوطاً على إسرائيل للانضمام إليها، وهم يدركون أن هذه ليست الأداة المناسبة لنا».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: