رمز الخبر: ۲۱۸۱۴
تأريخ النشر: 11:14 - 10 April 2010
وحذر خاتمي الادارة الامريكية من مغبة القيام بعمل جنوني ضد ايران والا فانها ستغوص في مستنقع لا يمكن الخروج منها.
عصرایران - حذر خطيب جمعة طهران , امريكا من مغبة القيام بعمل جنوني والا فان المصالح الامريكية في انحاء العالم ستتعرض الى الخطر.

وقال السيد أحمد خاتمي في الخطبة الثانية للصلاة بمناسية اليوم الوطني للتقنية النووية : ان ما يريده الشعب الايراني هو التقنية النووية وليس السلاح النووي , نحن لا نخشى من الضجة التي يثيرها الأعداء وانما ديننا لا يسمح بحيازة السلاح النووي.

وأضاف عضو هيئة رئاسة مجلس خبراء القيادة : ان التقنية النووية حق لان الطاقة في مستقبل العالم ستكون الطاقة النووية , وفي اطار القضية النووية نريد حقنا فقط وبفضل الله صامدون بقوة ايضا.

وتابع قائلا : ان امريكا التي تمتلك اكثر من 2500 رأس نووي أي أكثر من 2500 قنبلة نووية جاهزة , دولة ما زالت تحمل وصمة عار على جبينها بقصفها هيروشيما وناغازاكي في عام 1945 والذي ادى الى سقوط مئات الآلاف من القتلى والمصابين ومازالت تبعاتها باقية لحد الآن.

وأوضح خطيب جمعة طهران ان امريكا تريد من خلال هذه الحيلة تبديل مكان المجرم بدلا من الضحية , مضيفاً : أنتم ( الامريكان ) وقعتم قبل 42 عاماً على اتفاقية تدمير الأسلحة النووية , فاذا كان إمتلاك السلاح النووي أمراً سيئاً فلماذا تزودتم به واذا كان حسناً فلماذ تثيرون الضجيج. وأشار الى ان امريكا أثارت مرة اخرى مسألة بالية , موضحاً ان امريكا كانت تعقد الآمال على الفتنة التي أثارتها العام الماضي لاحداث تغيير من الداخل حسب تعبيرهم , ولكن توجيهات قائد الثورة الاسلامية وتواجد الشعب في الوقت المناسب إحبط المؤامرة الامريكية.

وخاطب خطيب جمعة طهران المؤقت المجتمع الدولي قائلاً : اذا كنتم قلقين بشأن السلام العالمي واذا كنتم قلقين حول الأمن العالمي , فان الخطر هناك , فامريكا اينما وطأت قدميها ، جلبت معها الإبادة والقتل والنهب , والشاهد الحي على ذلك باكستان والعراق وأفغانستان.

وبين انه اذا كانت البشرية يساورها القلق حيال السلام العالمي فيجب ان تقف في مواجهة الممارسات العنجهية لامريكا قبل فوات الأوان لان هذه الدولة لاتفهم المنطق. وأوضح ان تعبير مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية الامام الخميني (رض) من تصدير الثورة ليس في تصدير الأسلحة بل هو تصدير ثقافة الثورة حيث ان مقاومة لبنان في حرب 33 يوماً ومقاومة غزة في 22حرب يوماً دليل على تصدير ثقافة الثورة.

وحذر خاتمي الادارة الامريكية من مغبة القيام بعمل جنوني ضد ايران والا فانها ستغوص في مستنقع لا يمكن الخروج منها.وأكد خطيب جمعة طهران ان القضية الفلسطينية هي القضية الرئيسية للسياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية , معرباً عن أسفه لان العالم الاسلامي ومنظمة العالم الاسلامي لم يقوموا بدورهم في التصدي لعملية التهويد التي يقوم بها الكيان الصهيوني في مدينة القدس .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: