رمز الخبر: ۲۱۸۹۲
تأريخ النشر: 09:53 - 12 April 2010
واشار وزير الخارجية الايراني الى تاريخ العلاقات البريطانية الايرانية المليئة بالتحديات، وقال: إن ايران واجهت النوايا والاداء السيئ والسلطوي والمتغطرس لبريطانيا خلال هذه الفترة.
عصرایران - قال وزير الخارجية منوجهر متكي إن على بريطانيا ان تعلم ان ايران الاسلامية لا تطيق سياساتها، وذلك في اشارته الى ضرورة مواجهة الفتن والسياسات الخاطئة اللاانسانية والظالمة.

واكد متكي، الذي كان يتحدث بعد ظهر أمس الاحد في اجتماع لطلاب جامعة (شريف) الصناعية في طهران: إن بريطانيا كانت لديها رؤية تدخلية وباستمرار في العديد من المواضيع والقضايا ضد الشعب والثورة الايرانية، اتخذت اسوأ المواقف في موضوع ايران النووي وخلال أقل من عقد مضى بذلت جهودا كبيرة لحث الأخرين على العمل ضد ايران.

واشار وزير الخارجية الايراني الى تاريخ العلاقات البريطانية الايرانية المليئة بالتحديات، وقال: إن ايران واجهت النوايا والاداء السيئ والسلطوي والمتغطرس لبريطانيا خلال هذه الفترة.

وقال متكي إن بريطانيا لديها اداء مماثل ليس مع ايران فقط بل مع دول أخرى أيضاً، موضحاً ان بريطانيا تتصور بأن العالم يخضع لهيمنتها.

وتطرق وزير الخارجية الايراني الى مواقف وسياسة اميركا الخارجية وتوجيهات قائد الثورة الاسلامية، وقال: إن العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وامريكا غير مدرجة ابدا على جدول اعمالنا.

وصرح إن العلاقات بين ايران وامريكا تتأثر بالقضايا الدولية والاقليمية وقال: إستمعتم الاسبوع الماضي الى تصريحات اوباما والمسؤولين الايرانيين بخصوص نزع الاسلحة، موضحاً ان ايران أعلنت في السابق مواقفها الشفافة بخصوص افغانستان والعراق ولبنان .

واضاف متكي: إن الرئيس احمدي نجاد التقى في نيويورك بالعديد من المفكرين الاوروبيين والامريكيين الا انه نظرا لمواقف السياسة الامريكية الخارجية وتوجيهات قائد الثورة الاسلامية، فان العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وامريكا غير مدرجة ابدا على جدول اعمالنا.

وردا على سؤال حول اعتقال الامريكيين الثلاثة في ايران، قال وزير الخارجية: إن الاتهام الاول لهؤلاء الاشخاص كان دخولهم غير الشرعي الى ايران لكن بعد النظر بملفهم تبين وجود قضايا أخرى يتعين على الجهاز القضائي متابعتها.

في سياق آخر اعتبر وزير الخارجية، منوجهر متكي، التطورات الاخيرة في قرغيزيا بأنها شأن داخلي ، داعياً التيارات السياسية في هذا البلد الى التعاون ومساعدة المسؤولين لتحقيق الامن وتوفير الارضية للوصول الى الأجماع الوطني المبني على المصالح الوطنية، والتخلي عن اعمال العنف.

وأكد متكي ، ان تحلي الشعب القرغيزي باليقضة والفطنة سيؤدي الى تجاوز هذه الازمة، مشدّداً على ان الجمهورية الاسلامية تدعم استقرار الامن والهدوء في هذا البلد المجاور والصديق، مؤكداً استعداد ايران لتقديم كافة انواع الدعم. واشار الى الاوامر التي صدرت للسفارة الايرانية في بيشكك للمحافظة على حقوق الجالية الايرانية هناك.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: