رمز الخبر: ۲۱۹۵۷
تأريخ النشر: 10:13 - 14 April 2010
عصرایران - قال الرئيس الروسي، ديمتري ميدفيديف، في مقابلة أجرتها شبكة (أي بي سي) الإخبارية الأمريكية إن تنفيذ إسرائيل عملية عسكرية ضد إيران سيكون أسوأ سيناريو ممكن، مشيراً إلى انه إذا وقع نزاع من هذا النوع وتم تنفيذ ضربة فيمكن توقع كل شيء بما في ذلك استخدام أسلحة نووية.

وحذر من أن الهجمات النووية في الشرق الأوسط تعني كارثة نووية عالمية والعديد من القتلى. ومن جهة أخرى، هدد الرئيس الروسي بأنه سينظر في الانسحاب من معاهدة (ستارت 2) التي وقعها مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأسبوع الماضي إذا تسبب الدفاع الصاروخي الأمريكي في أوروبا بخلل في التوازن.

وأوضح أن الولايات المتحدة وروسيا تفاوضتا حول لغة معينة أو صيغة في مقدمة المعاهدة والتي تنص على الترابط بين الأسلحة الاستراتيجية الهجومية والدفاع الصاروخي.

وأضاف: إذا تغيّرت الظروف فسنعتبر ذلك سبباً لتعريض كامل الاتفاق للخطر. إذا بدأ الجانب الأمريكي ببناء نظام صاروخي فإن المعاهدة ستفقد تلقائياً سلطتها.

وأشاد الرئيس الروسي بنظيره الأمريكي ووصفه بأنه (شريك مريح) ومن المثير للاهتمام اللقاء به، وأن ما يميّزه عن العديد من الأشخاص الآخرين هو أنه مفكّر إذ يفكّر حين يتحدث، رافضاً إعطاء أي إسم خوفاً من إزعاج أحد.

وكرر ميدفيديف موقف روسيا الداعي إلى عقوبات فعالة وذكية لا تقود إلى كارثة إنسانية، حيث يبدأ الشعب الإيراني بكره العالم أجمع.

ورفض الرئيس الروسي العقوبات على تجارة البنزين الإيرانية، وقال: إذا كانوا يتحدثون عن عقوبات طاقة، فسأطلعكم على رأيي. لا أعتقد أنه بإمكاننا في هذه المسألة أن نوحّد موقف المجتمع الدولي. لا يجب أن تؤدي العقوبات إلى شلّ إيران ولا يجب أن تثير المعاناة أو كارثة انسانية في هذا البلد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: