رمز الخبر: ۲۱۹۶۴
تأريخ النشر: 10:54 - 14 April 2010
أشار الشيخ محمد علي التسخيري الى مكانة و ضرورة الوحدة في العالم الاسلامي وقال : إن القرآن الكريم وصف الاختلافات و التفرقة بأنها عذاب قائلاً ان دور العلماء والمفكرين الاسلاميين من كافة المذاهب في هذا الشأن ذو تأثير كبير .
عصرایران - أشار الشيخ محمد علي التسخيري الى مكانة و ضرورة الوحدة في العالم الاسلامي وقال : إن القرآن الكريم وصف الاختلافات و التفرقة بأنها عذاب قائلاً ان دور العلماء والمفكرين الاسلاميين من كافة المذاهب في هذا الشأن ذو تأثير كبير .

و أضاف أمين عام المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية أمس على هامش ندوة ( السلام العادل مطلب عالمي مشترك ) لقاء علماء مسلمين من الهند : ان العلماء بصفتهم ورثة الانبياء ، يتحملون مسؤولية مواصلة الثقافة الاسلامية الحقيقية .

وقال :إن علينا ان لا ننسى ان الأعداء ومن خلال ايجادهم الاختلافات و الفرقة لا يدعوننا نعمل على المشتركات المذهبية . من جهته أشار الدكتور كالب صادق ، نائب رئيس مجلس حقوق المسلمين الهندي الى ان الدين الاسلامي دعا المسلمين الى حماية المستضعفين ، مضيفاً ان ايران كانت دائماً تدافع عن المستضعفين .

 من جانبه قال عبد الوهاب خلجي انه بإخلال القوى المستبدة و أصحاب وسائل الاعلام العالمية المسمومة بالمناخات الدولية فقد زادت أهمية وحدة الشعوب الاسلامية. و اعتبر مشارك آخر وهو جلال الدين عمري ، وحدة الفرق و المذاهب الاسلامية بالمهمة ، مضيفاً : علينا نحن المسلمون و خاصة السنة والشيعة ان نركز على المشتركات بيننا و نبتعد عن ما يثير الاختلاف.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: