رمز الخبر: ۲۱۹۸۲
تأريخ النشر: 14:11 - 14 April 2010
عصر ایران - أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في واشنطن ان «للصبر حدودا» في الموضوع الايراني، وان العقوبات بحق القادة الايرانيين «قضية (ستبت) خلال الايام او الاسابيع القريبة المقبلة».

وقال ساركوزي في مقابلة مع شبكة سي بي سي إن «حصول ايران على السلاح النووي لاغراض عسكرية، اضافة الى التصريحات المتكررة للقادة الايرانيين ضد ديموقراطية اسرائيل، تشكل خطرا وغير مقبولة».

واوضح ساركوزي الذي يشارك في القمة النووية في واشنطن ان «هناك مروحة من العقوبات الممكنة (...) يمكن ان تكون عقوبات مالية تطول حسابات عدد من المسؤولين»، او ربما «عدم شراء النفط بعد اليوم من ايران».

وتابع «نحاول مع باراك اوباما استصدار قرار في مجلس الامن الدولي» حول «اشد عقوبات ممكنة. اذا تمكنا من ذلك، حسنا، والا فعلى الولايات المتحدة واوروبا واطراف اخرين ان يتحملوا مسؤولياتهم».

وقال ساركوزي ايضا «انا واقعي. الحل الافضل هو وحدة مجلس الامن ولكن ليس الى درجة (صدور) قرار ضعيف جدا لا يؤدي الى شيء».

واضاف «لا اريد ان يستيقظ العالم على نزاع بين اسرائيل وايران، لان المجتمع الدولي كان عاجزا عن التحرك». الا أنه شدد أيضا على أن شن اسرائيل هجوما عسكريا على ايران سيكون «كارثيا».
من جهة اخرى، قال ساركوزي ان فرنسا لا يمكن أن تتخلى عن أسلحتها النووية.

وقال «أعتقد أن عالما افتراضيا لن يكون به هناك أي أسلحة نووية أمر سيشيد به الجميع، لكنني لا أستطيع أن أعرض أمن بلدي وسلامتها للخطر ويجب أن ندرك أننا بلد به 65 مليون نسمة».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: