رمز الخبر: ۲۱۹۹۰
تأريخ النشر: 17:27 - 14 April 2010

Photo
رويترز - قال وزير المالية البرازيلي جيدو مانتيجا ان الحكومة البرازيلية ستمول صادرات غذائية الى ايران في استمرار لسياستها للتواصل مع الجمهورية الاسلامية حتى مع سعي الدول الغربية لتشديد العقوبات على طهران.

وقال مانتيجا للصحفيين يوم الثلاثاء دون ان يذكر تفاصيل "البرازيل تمول مشتريات غذائية للايرانيين."

وتريد البرازيل زيادة صادراتها الى ايران التي بلغ حجمها العام الماضي 1.2 مليار دولار وتشمل لحوم الابقار والصلب واجزاء السيارات. ويقول خبراء ان الرقم الحقيقي أعلى من ذلك لان سلعا كثيرة تشحن عبر دبي.

وتحث البرازيل -صاحبة أكبر اقتصاد في امريكا اللاتينية- على مواصلة الحوار مع ايران حتى مع سعي القوى الغربية لفرض جولة جديدة من العقوبات علي ايران في الامم المتحدة بسبب برنامجها النووي الذي يعتقد الغرب انه يهدف الي تطوير اسلحة ذرية. وتقول طهران ان برنامجها مخصص للاغراض السلمية.

واجرى وزير التجارة والصناعة البرازيلي ميجيل جورج محادثات مع مسؤولين ايرانيين في طهران يوم الاثنين في محاولة لتعزير التجارة الثنائية والاستثمار.

واستقبل الرئيس البرازيلي لويس اناسيو لولا دا سيلفا نظيره الايراني محمود احمدي نجاد العام الماضي ويعتزم زيارة طهران في مايو ايار على الرغم من انتقادات متزايد من احزاب المعارضة البرازيلية ودبلوماسيين غربيين.

وقال وزير الخارجية البرازيلي سيلسو اموريم الاسبوع الماضي ان فرض الامم المتحدة عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها النووي قد يجعل الجمهورية الاسلامية أكثر تشددا. لكنه نفي ان البرازيل تتخذ موقفا مؤيدا لايران قائلا انها فقط تؤيد حلولا عن طريق التفاوض للمشاكل العالمية.

ومنذ تولي لولا دا سيلفا منصبه في يناير كانون الثاني 2003 ركزت السياسة التجارية للبرازيل على تنويع الصادرات والبحث عن شركاء تجاريين غير تقليديين في الدول النامية

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: