رمز الخبر: ۲۲۱۱۱
تأريخ النشر: 09:10 - 19 April 2010
واشار الى تطورالعلاقات بين ايران والکويت وقال ان العلاقات الثنائية متنامية وان هناک تبادلا للزيارات بين مسوولي البلدين کما ان هناک ارادة لتطوير العلاقات في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والعلمية والامنية.
عصرایران - ارنا- قال سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في الکويت في تصريح صحفي على هامش المراسم التي اقيمت في سفارة ايران في الکويت ان ايران لاتشکل تهديدا لدول المنطقة.
   
واضاف علي جنتي ان ايران کانت ومازالت تقف الى جانب دول المنطقة وتتمنى الخير والتطور لدولها.

واشار الى تطورالعلاقات بين ايران والکويت وقال ان العلاقات الثنائية متنامية وان هناک تبادلا للزيارات بين مسوولي البلدين کما ان هناک ارادة لتطوير العلاقات في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والعلمية والامنية.

واوضح ان هناک اتفاقية امنية بين وزراتي داخلية البلدين وان هناک لجنة امنية تعقد اجتماعات دورية في طهران والکويت .

واشار الى منجزات جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال انه بالرغم من المشاکل التي کانت موجودة بعد انتصار الثورة الاسلامية وخلال الحرب التي فرضها النظام الصدامي على ايران الا ان الجيش الايراني تمکن ان يحقق مکاسب کببيرة في المجالات العسکرية والدفاعية.

وشدد على ان ايران لاتسعى مطلقا الى امتلاک السلاح النووي وان مؤتمر طهران الاخير حول نزع السلاح النووي هو خير دليل على سعى ايران الى نزع السلاح النووي في العالم.

واشار الى تاکيد قائد الثورة على حرمة استخدام اسلحة الدمار الشامل واصفا المواقف الغربية من السلاح النووي بالمزدوجة وقال انهم يقبلون بوجود مئات الرووس النووية في اسرائيل الا انهم لايتحملون حتى وجود برنامج سلمي لتخصيب اليورانيوم في ايران.

واشار الى فشل سياسة الحظر الغربية ضد ايران مؤکدا على استعداد ايران للتعاون في المجال النووي السلمي مع بلدان المنطقة.

کما شدد على وقوف ايران الى جانب المقاومة اللبنانية والفلسطينية وسورية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: