رمز الخبر: ۲۲۱۱۷
تأريخ النشر: 10:47 - 19 April 2010
Photo
عصرایران - (رويترز) - قال الادميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة يوم الاحد ان الخيارات العسكرية قائمة لمنع ايران من الحصول على سلاح نووي ولكن الجهود الدبلوماسية هي أفضل سبيل للمضي قدما في الوقت الراهن.

وأبلغ مولن منتدى بجامعة كولومبيا في نيويورك "نحن في البنتاجون نخطط لكل الاحتمالات الطارئة طوال الوقت وبالتأكيد هناك خيارات موجودة" للتعامل مع التهديد النووي الايراني عسكريا.

وقال ان ما "أخشاه من نجاح ايران في الحصول على قدرات أسلحة نووية" هو أن دولا اخرى بالمنطقة ستسعى لتكون لها اسلحتها النووية.

وأضاف مولن "هناك من يقولون.. هيا يا مولن تجاوز الامر.. فهم سيحصلون عليها. فلنتعامل معها."

ومضي يقول "حسنا.. التعامل معها سيكون له تداعيات غير مقصودة لا أعتقد أننا جميعا فكرنا بها. مايقلقني هو أن دولا اخرى بالمنطقة ستسعى حينها للحصول عليها.. بالفعل اعلم انهم سيفعلون.. سيسعون للحصول على أسلحة نووية أيضا.ان ترك الامر يسير في هذا الاتجاه ستكون له نتائج سيئة للغاية."

ولكنه أردف قائلا "على الجانب الاخر أخشى من ضرب ايران. أعلنت عن هذا الموقف بسبب التداعيات غير المرغوبة لهذا الامر."

وقال " الدبلوماسية والاتصالات والعقوبات كل هذه الامور من وجهة نظري يجب التعامل معها من أجل دفع ايران لتغيير موقفها عن السبيل الذي تسلكه."

ويتهم الغرب ايران بالسعي لانتاج اسلحة ذرية لكن ايران تقول انها تهدف لتوليد الكهرباء.

وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة الاسبوع الماضي ان الدول الخمس الاعضاء الدائمين بمجلس الامن التابع للامم المتحدة وألمانيا تستعجل المفاوضات لفرض مجموعة جديدة من العقوبات ضد ايران بسبب برنامجها النووي.

وينص اقتراح أمريكي بمشروع قرار على فرض قيود جديدة على قطاع المصارف الايرانية وحظر تام على السلاح وتشديد العقوبات ضد حركة السفن الايرانية واتخاذ اجراءات ضد أعضاء سلاح الحرس الثوري الايراني وشركات يقومون بادارتها وحظر على الاستثمارات الجديدة في مجال الطاقة في ايران.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: