رمز الخبر: ۲۲۱۴۲
تأريخ النشر: 10:21 - 20 April 2010
عصرایران - وکالات - رفضت فرنسا الاثنين اقتراحا جديدا قدمته ايران التي تريد ان تبحث مع مجلس الامن الدولي اقتراحا جديدا بتبادل اليورانيوم الايراني الضعيف التخصيب بوقود مخصب بنسبة 20%، واعتبرته متعارضا مع مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو "ان التصريحات التي ادلى بها (وزير الخارجية الايراني) منوشهر متكي امس تضاف الى التصريحات المتعددة للسلطات الايرانية بشان تبادل متزامن لليورانيوم (الايراني) الضعيف التخصيب بوقود لمفاعل الابحاث في طهران، الامر الذي يتعارض مع عرض الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولا يستجيب لقلق المجتمع الدولي".

وعرضت الوكالة الذرية في العام 2009 ان تقوم ايران بتسليم 70% من اليورانيوم الايراني الضعيف التخصيب (3,5%) الذي تملكه الى روسيا التي ستكلف بتخصيبه حتى نسبة 20% قبل تحويله في فرنسا الى وقود لمفاعل الابحاث الطبية في طهران. ورفضت طهران بنود هذا العرض، مطالبة بان يكون التبادل متزامنا وان يتم على اراضيها، وهي شروط رفضتها الدول الكبرى.

وقبل بضعة ايام، جدد متكي القول ان ايران على استعداد لتبادل الف كلغ من اليورانيوم المخصب بنسبة 3,5% في وقت متزامن، ب 100 كلغ من الوقود المخصب حتى 20%.

واضاف المتحدث باسم الخارجية الفرنسية "ان الايرانيين يعرفون تماما بنود العرض بشان مفاعل الابحاث الطبية والذي طرحه المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي لم يردوا عليه ايجابا حتى الان، مع مواصلتهم في الوقت نفسه انشطة تخصيب اليورانيوم في انتهاك لواجباتهم الدولية".

وتتهم الدول الغربية، وفي مقدمتها الولايات المتحدة، طهران بالسعي الى امتلاك السلاح الذري تحت غطاء انشطة مدنية، وهو ما تنفيه طهران باستمرار. ويحاول الغربيون استصدار قرار جديد من مجلس الامن الدولي لتعزيز العقوبات الدولية المفروضة على ايران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: