رمز الخبر: ۲۲۱۶۲
تأريخ النشر: 09:16 - 21 April 2010
Photo
عصرایران - (رويترز) -أعلن التكتل الذي يضم عناصر من مختلف الطوائف والاعراق وتسانده الاقلية السنية وحقق تقدما ضئيلا في الانتخابات العراقية غير الحاسمة التي اجريت الشهر الماضي يوم الثلاثاء انه يؤيد اعادة فرز الاصوات التي تم الادلاء بها في بغداد لكنه عبر عن قلقه بشأن الكيفية التي ستجري بها عملية اعادة الفرز.

وقال التكتل في بيان انه ملتزم باعادة الفرز اليدوي لكنه يخشى من الممارسات التي قد تحدث وان هذا قد يؤدي الى تغير في النتائج لصالح حزب معين.

وحصلت قائمة العراقية التي يتزعمها اياد علاوي على 91 مقعدا في الانتخابات وهو مايزيد بمقعدين على ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي والذي حصل على 89 مقعدا. ولم يحصل أي من الاثنين على الاغلبية البرلمانية اللازمة لتشكيل حكومة.

ووصفت الولايات المتحدة والامم المتحدة الانتخابات بأنها ليست مثالية لكنها كانت نزيهة وخالية من الغش.

وسعى ائتلاف دولة القانون الى اعادة الفرز قائلا ان التزوير شمل ما يصل الى 750 الف صوت. وأمرت الهيئة الاستئنافية للانتخابات في العراق يوم الاثنين باعادة فرز يدوي لعدد من الاصوات يبلغ 2.5 مليون صوت تم الادلاء بها في العاصمة العراقية بعد مراجعة حالة ائتلاف دولة القانون.

ويؤيد قائمة العراقية الاقلية السنية التي كانت تهيمن على الساحة السياسية في عهد صدام حسين وادى احساسها بالاستياء من زيادة الهيمنة السياسية للشيعة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003 الى اذكاء تمرد شرس وحرب طائفية دامية.

وأي مراجعة لنتائج الانتخابات يمكن ان تشعل التوترات الطائفية في وقت يخرج فيه العراق من اسوأ قتال بين السنة والغالبية الشيعية.

وبغداد جائزة كبرى لانها تمثل أكثر من خمس المقاعد البالغ عددها 325 مقعدا في البرلمان.

وقال علاوي ان ما يثير قلقه الان رغم انه ملتزم باعادة الفرز اليدوي ويؤمن به بشدة هو لماذا لم تشمل عملية اعادة الفرز اليدوي مناطق اخرى.

وأضاف علاوي ان القرار باصدار الامر باعادة الفرز جاء بمثابة مفاجأة بعد ستة اسابيع من الانتخابات.

وقال انه يشعر بالقلق بشأن الاماكن التي وضعت فيها صناديق الاقتراع منذ الانتخابات وحتى اليوم.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: