رمز الخبر: ۲۲۲۲۰
تأريخ النشر: 18:03 - 23 April 2010

عصرایران - صرح الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في موتمر صحفي مشترک مع نظيره الزيمبابوي روبرت موغابي في العاصمه الزيمبابويه هراري ان مجلس الامن الدولي ينبغي ان يعمل علي توفير الامن للشعوب لکنه يعمل لتعزيز هيمنه بعض القوي في العالم .   

و قال الرئيس احمدي نجاد ان ايران و زيمبابوي يسعيان لتحقيق الاستقلال والحريه و يعملان للدفاع عن مصالح الشعوب و احلال الامن و السلام و المساواه في العالم .

و اضاف بان الدول السلطويه والاستکباريه والاستعماريه تکن العداء لايران و زيمبابوي وان هذه الدول تمارس منذ 30 عاما ضغوطا کبيره علي الشعبين الايراني و الزيمبابوي بسبب وقوفهما بوجه المصالح غير المشروعه لهذه الدول .

و اعتبر الرئيس الايراني مجلس الامن الدولي اداه بيد اعداء الشعوب و اکد بان الدول الاستعماريه تسخر اليوم هذا المجلس لفرض عقوبات علي الشعب الايراني .

و قال ان الدول التي تمتلک ترسانه مليئه بالقنابل الذريه تفرض الضغوط علي ايران بحجه القلق من انحراف النشطات النوويه السلميه الايرانيه .

و اکد بان اعداء بلاده لن يوفقوا من خلال فرض المزيد من الضغوط علي ايران و ان الدول السلطويه و الاستعماريه ستوجه الفشل کالماضي امام صخره صمود الشعب الايراني .

و شدد بان الشعب الايراني سيجعل من الضغوط و التهديدات فرص للنمو و الازدهار و قال بان اعدائنا يدرکون اليوم جيدا بان ايران اصبحت دوله قويه لاتقهر .

و اکد بان الذين لايحترمون اراده الشعوب ويقتلون مئات الآلاف من الابرياء و يواصلون ضغوطهم علي الشعوب الحره يسعون جاهدين الي ترويض الشعوب بذريعه توفير الديموقراطيه و حقوق الانسان .
و راي الرئيس الايراني بان التجارب التاريخيه توکد بان الوحده والصمود هما عاملان اساسيان لاحباط الموامرات الاستعماريه .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: