رمز الخبر: ۲۲۲۳۲
تأريخ النشر: 08:51 - 24 April 2010
عصرایران - وکالات - دان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الخميس ما اعتبره "ضغوطا شيطانية" تمارس على ايران وزيمبابوي، وذلك خلال عشاء مع نظيره روبرت موغابي في هراري.

وقال احمدي نجاد خلال احتفال رسمي في مقر رئاسة زيمبابوي ان "ايران وزيمبابوي هما بلدان يواصلان الدفاع عن سيادتهما وحريتهما".

واضاف "نتعرض لضغوط متزايدة من الدول الامبريالية والاستعمارية"، متابعا "هنا، ادين كل الضغوط، الضغوط الشيطانية، الضغوط على الحكومة والشعب في زيمبابوي".

وتسعى الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون الى استصدار قرار جديد من مجلس الامن يشدد العقوبات على ايران على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل.

واعتبر الرئيس الايراني ان "مجلس الامن الدولي خدم مصالح الدول الاكثر قوة"، مضيفا "انهم يستخدمون مجلس الامن الدولي لبلوغ اهدافهم (...) لكنهم اخفقوا". وتابع "لقد اعتقدوا انهم يستطيعون تغيير مسارات اممنا. لكن اممنا صمدت بقوة".

وقال احمدي نجاد ايضا "لقد فرضوا الضغوط نفسها على زيمبابوي. ان من لا يحترمون حقوق الانسان ومن يقتلون الناس استخدموا حماية حقوق الانسان كذريعة".

ويتعرض نظام موغابي المتهم بانتهاك حقوق الانسان لعقوبات غربية منذ العام 2002.

وعمدت بروكسل وواشنطن الى تمديد هذه الاجراءات لعام، بعدما اعتبرتا ان التقدم الذي احرز منذ تشكيل حكومة الوحدة في شباط/فبراير 2009 غير كاف. ويواظب موغابي على تحميل هذه العقوبات مسؤولية الانهيار الاقتصادي في بلاده.

وحضر رئيسا ايران وزيمبابوي الخميس توقيع ثمانية اتفاقات لتعزيز التبادل التجاري والتعاون الثنائي بين بلديهما.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: