رمز الخبر: ۲۲۲۷۴
تأريخ النشر: 11:27 - 25 April 2010
اكد برلماني ايراني بان المناورات البحرية التي تجريها قوات حرس الثورة الاسلامية حاليا في الخليج الفارسي هي رسالة سلام وصداقة لدول وشعوب المنطقة، وتهدف الى ابراز جهوزية القوات المسلحة للجمهورية الاسلامية الايرانية في توفير الامن والاستقرار في المنطقة.
عصرایران - اكد برلماني ايراني بان المناورات البحرية التي تجريها قوات حرس الثورة الاسلامية حاليا في الخليج الفارسي هي رسالة سلام وصداقة لدول وشعوب المنطقة، وتهدف الى ابراز جهوزية القوات المسلحة للجمهورية الاسلامية الايرانية في توفير الامن والاستقرار في المنطقة.

وقال عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي الشيخ حسين ابراهيمي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء الجمعة: ان هذه المناورات التي تجريها قوات حرس الثورة الاسلامية في الخليج الفارسي تهدف الى توفير الامن لجميع الدول في هذه المنطقة الحيوية من العالم، وتأتي من ناحية اخرى لتاكيد السلام والصداقة فيها.

وأضاف الشيخ ابراهيمي: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تريد ان تؤكد للدول الجارة بانه ليس بامكان اي دولة ان تعكر صفو الامن والسلام في المنطقة حينما تكون جميع القوات خاصة قوات الجمهورية الاسلامية الايرانية على اهبة الاستعداد، باعتبارها دولة قوية تاخذ على عاتقها المحافظة على السلام والامن في منطقة الخليج الفارسي وعلى الاخص لجيرانها الاعزاء في المنطقة.

واوضح عضو مجلس الشورى الاسلامي بان المناورات تهدف ايضا الى اثبات زيف مزاعم الاعداء الذين يقومون باثارة الخوف من ايران لدى جيرانها في جنوب الخليج الفارسي.

وبشأن حضور وفود من بعض الدول الجارة لاسيما من دولة قطر في المناورات، قال: ان جيراننا في جنوب الخليج الفارسي توصلوا الى نتيجة مفادها أن الجمهورية الاسلامية الايرانية قوة مقتدرة يمكن الاعتماد عليها وهي عامل مهم جدا في حفظ الامن والاستقرار في المنطقة.

وتابع قائلا: ان هذا الامر ان دل على شيء فانما يدل على ان هؤلاء يثقون بالجمهورية الاسلامية التي تستطيع ان تحفظ وتصون مصالح جميع الجيران وامنهم في منطقة الخليج الفارسي ولهذا بعثوا وفودا الى المناورات ليثبتوا بان الجمهورية الاسلامية جار يعتمد عليه في الازمات وحتى في السلم.

وأكد الشيخ ابراهيمي بانه سوف لن يكون في المستقبل مكان لتواجد الاجانب والغرباء في المنطقة واضاف: ان الخليج الفارسي يعود للدول المتشاطئة عليه سواء في الشمال او الجنوب ولا يحق للاجانب أن ياتوا من آلاف الكيلومترات الى المنطقة ويعتبروا انفسهم قيمين واوصياء عليها.

وأكد في ختام تصريحه: ان منطقة الخليج الفارسي تعود لدول وشعوب المنطقة وان الجمهورية الاسلامية ومن خلال القوة التي تملكها مستعدة لان تقف الى جانب جيرانها، وان جيرانها يعلمون ذلك جيدا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: