رمز الخبر: ۲۲۲۹۳
تأريخ النشر: 10:18 - 26 April 2010
عصرایران - (رويترز) - اتهمت الحكومة اليمنية حزب المعارضة بالتحالف مع العناصر المسلحة التي تحارب الدولة في الشمال والجنوب فيما يحد من احتمالات الحوار الوطني في بلد تسوده الانقسامات.

وفي حادث منفصل قدمت الحكومة 18 انفصاليا جنوبيا الى للمحاكمة يوم الاحد بتهمة التحريض وتهديد الوحدة الوطنية في خطوة يمكن أن تزيد حدة التوترات بعد يوم من الحكم على أربعة اخرين بالسجن عشر سنوات.

وقال رئيس الوزراء اليمني علي مجور خلال مظاهرة مؤيدة للحكومة يوم السبت ان "من يصفون أنفسهم بالمعارضة قد دخلوا في تحالفات مشبوهة" مع جماعات خارجة عن النظام والقانون والدستور.

ووصف هتافات المحتشدين بأنها ادانة "لاولئك وأمثالهم ممن رفعوا السلاح في وجه الدولة في المحافظات الجنوبية." وقدم أيضا اشارة مشابهة للمتمردين الشيعة في الشمال.

وقفز اليمن الذي يتمتع بموقع استراتيجي الى واجهة المخاوف الامنية الغربية عندما أعلن ذراع لتنظيم القاعدة مقره اليمن مسؤوليته عن محاولة تفجير طائرة ركاب كانت متجهة الى الولايات المتحدة في ديسمبر كانون الاول.

ويسعى اليمن لاخماد حرب مع المتمردين الحوثيين الشيعة في الشمال في الوقت الذي يواجه فيه مطالب انفصالية في الجنوب ويتعرض لضغوط دولية شديدة لتهدئة هذه الصراعات الداخلية من أجل التركيز على سحق تنظيم القاعدة.

لكن حوارا وطنيا من شأنه أن يؤدي أيضا لاتفاق على شروط أول انتخابات برلمانية منذ عام 2003 تأجل منذ العام الماضي عندما رفضت صنعاء اشراك المتمردين الشماليين والانفصاليين الجنوبين في المحادثات.

وجدد حزب المعارضة الرئيسي باليمن مطالبه بشأن المصالحة وتخفيف حملة قمع في الجنوب خلال احتجاجات في الشوارع مؤخرا. لكن مجور قال ان المعارضة ليست جادة في الدخول في حوار حقيقي.

وتوحد شمال وجنوب اليمن رسميا في عام 1990 لكن كثيرين في الجنوب حيث توجد كثير من منشات النفط اليمنية يشتكون من أن الشمال يستغل مواردهم ويمارس التمييز ضدهم.

وفي واقعة منفصلة بشمال اليمن قال مسؤولون في بيان ان المتمردين استولوا على 15 مدرسة وأخذوا تلاميذها لكي يجندوهم ويلقنوهم افكارهم. وتتعرض هدنة تم التوصل اليها في فبراير شباط مع المتمردين الشيعة في الشمال لضغوط في الاسابيع الاخيرة.

ونفى المتمردون ذلك قائلين انهم ملتزمون بالحفاظ على الهدنة والحياة الطبيعية في المنطقة حيث تندلع حرب على نحو متقطع أدت الى نزوح 250 ألف شخص منذ عام 2004.

وقال مسؤولون أمنيون في بيان ان المتمردين أطلقوا اليوم الاحد أيضا سراح رجل يمني خطف في منطقة حرف سفيان. وأضاف البيان أن الرجل تعرض للضرب والتعذيب قبل اطلاق سراحه.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: