رمز الخبر: ۲۲۳۶۲
تأريخ النشر: 09:58 - 28 April 2010
عصرایران - وکالات - اشتكى الزعيم الليبي معمر القذافي من ان ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما لم تقم بدعوته الى قمة الامن النووي التي عقدت في واشنطن. ووصف هذه الخطوة بانها ستؤذي جهود تخليص العالم من الاسلحة النووية.

وقال القذافي الذي كان يتحدث عبر الفيديو من طرابلس مخاطبا مؤتمرا عن العلاقات الليبية الاميركية ان الفشل في دعوة ليبيا كان خطأ و«تخبطا سياسيا» لانها كانت اخر دولة تخلت طوعيا عن اسلحة الدمار الشامل.

واضاف ان هذا سيجعل من الصعب اقناع ايران وكوريا الشمالية بالتخلي عن طموحاتهما النووية.

النموذج الليبي لم يعد جذاباوكشف ان الغرب طلب منه التوسط لدى طهران وبيونغ يانغ للتخلي عن النووي، بيد انه استدرك «ان النموذج الليبي لم يعد جذابا لهم.. نحن حتى لم ندع الى مؤتمر الامن النووي، لذا فاننا لا نمتلك حجة قوية مع ايران وكوريا الشمالية».

وحول العلاقات الاميركية الليبية وصفها القذافي بـ «الممتازة» وقال ان الولايات المتحدة «قوة عظمى كان لنا مواجهة معها لكنها اصبحت وراءنا».

ورأى ان «الشركات التي حرمت نفسها او ربما حرمتها الادارة الاميركية من هذا النفط عادت الان الى العمل في ليبيا في قطاعي النفط والغاز».

تغيير راديكالي

واعتبر انتخاب اوباما «تغييرا راديكاليا كبيرا.. فهو ولدنا من جذور افريقية» . ومن جانب اخر قال القذافي «يجب على واشنطن اخلاقيا ان تقف الى جانب الفلسطينيين لانهم المظلومون». واعتبر ان «الموقف الاميركي حيال الشعب الفلسطيني سبب الكراهية للولايات المتحدة».
وطالب اميركا بتفكيك «الترسانة النووية الاسرائيلية لانها تشكل تهديدا للسلام»
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: