رمز الخبر: ۲۲۴۳۰
تأريخ النشر: 09:34 - 01 May 2010
Photo
عصرایران - (رويترز) - قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة يوم الجمعة ان الولايات المتحدة وحلفاءها يحرزون تقدما بشأن صياغة عقوبات جديدة للأمم المتحدة ضد إيران بسبب برنامجها النووي ولكن ما زال هناك بعض العمل الذي ينبغي انجازه للوصول الى وثيقة نهائية.

وأضافت السفيرة سوزان رايس "سنواصل جهودنا في نيويورك وفي العواصم خلال بداية الشهر القادم بقدر ما يحتاجه الأمر للموافقة على قرار قوي وراسخ."

وقالت رايس ان المحادثات بين الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن التابع للامم المتحدة وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين بالاضافة الى ألمانيا تسير "بسرعة وقوة كبيرة".

وقالت للصحفيين قبل اجتماع الامم المتحدة الاسبوع القادم بشأن معاهدة حظر الانتشار النووي "اعتقد انها (المحادثات) اسفرت عن تقدم لكن ما زال لدينا بعض العمل المستمر الذي ينبغي انجازه. لكنني اعتقد ان الامر يستحق ونتوقع إحراز المزيد من التقدم."

ودعا الرئيس الامريكي باراك اوباما الى صياغة قرار بفرض عقوبات جديدة بأسرع ما يمكن ضد ايران بسبب برنامجها النووي الذي يخشى الغرب ان يكون غطاء لانتاج اسلحة ذرية لكن طهران تصر على ان برنامجها مخصص للاغراض السلمية.

ورغم إحجامهما في باديء الامر الا أن روسيا والصين تشاركان في مناقشات حول النطاق المحتمل لاقتراح العقوبات الجديدة للامم المتحدة ضد ايران.

ويقول مسؤولون أمريكيون انهم يواصلون نهجا مزدوجا من الدبلوماسية والعقوبات ازاء ايران. ولكن بعض المسؤولين الامريكيين يشككون في ان يسفر المزيد من المفاوضات الرامية الى اقناع طهران بكبح برنامجها النووي عن حل النزاع.

وأكدت رايس أن المسؤولين الامريكيين ليست لديهم خطط للاجتماع مع الوفد الايراني الذي سيشارك في مؤتمر معاهدة حظر الانتشار النووي الاسبوع القادم. ومن المتوقع ان يرأس الوفد الايراني الرئيس محمود احمدي نجاد.

وقالت رايس "تعرف ايران عنواننا. انه القوى الخمس زائد واحد. اذا كان عند ايران شيء جديد لتقوله فهي تعرف اين تجدنا."

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: