رمز الخبر: ۲۲۴۵۸
تأريخ النشر: 10:18 - 02 May 2010
عصرایران - قال دبلوماسيون غربيون: إن تركيا والبرازيل، تحاولان إحياء اتفاق مُتعثر بشأن الوقود النووي مع ايران في اطار مساعي دبلوماسية لتسوية هذا الموضوع.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن رويترز ان دبلوماسيين بالأمم المتحدة قالوا: إن الصين وروسيا، اللتين انضمتا على مضض الى الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا في التفاوض حول مشروع قرار يهدف لفرض جولة رابعة من عقوبات الامم المتحدة على ايران، مستعدتان لأعطاء البرازيليين والأتراك الوقت الذي يحتاجونه للتوسط من أجل التوصل الى اتفاق.

وأوضح الدبلوماسيون الغربيون انهم غير راضين عن أي تطور يمكن ان يرجئ تصويتا على عقوبات الأمم المتحدة في نيويورك. وكانت واشنطن تأمل في إنجاز مسودة نهائية قبل اجتماع سيعقد خلال الفترة من الثالث الى 28 مايو / أيار بشأن معاهدة حظر الانتشار النووي لكن دبلوماسيين يقولون ان المفاوضات قد تمتد حتى يونيو/ حزيران على الأقل.

وقال الدبلوماسيون الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن أسمائهم، ان البرازيل وتركيا وهما من الدول غير دائمة العضوية في مجلس الأمن، ساعدتا في التوسط بشأن عرض ايراني مضاد لاقتراح للامم المتحدة لتمكين ايران من تزويد مفاعل ابحاث قديم في طهران بالوقود لانتاج النظائر لعلاج السرطان.

وعبرت البرازيل وتركيا بالفعل عن استعدادهما للتوسط في الموضوع النووي الايراني. ولم تتضح على الفور المدة التي يمكن ان تمنحها روسيا والصين للدولتين لاحياء اتفاق الوقود النووي.

ومن المقرر ان يزور الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا، طهران في مايو/ أيار في إطار الجهود المشتركة لتطوير الروابط الدبلوماسية والاقتصادية بين البلدين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: