رمز الخبر: ۲۲۵۵۲
تأريخ النشر: 16:09 - 04 May 2010
ان التصريحات غير المدروسة لبعض نواب مجلس الامة الکويتي وان هذه المزاعم التي لا اساس لها تدل علي ان الاعلام السلبي الذي يمارس في المنطقه يوثر في بعض الاحيان علي وسائل الاعلام وعلي بعض الشخصيات.
عصر ایران - قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الایرانیة رامين مهمانبرست في معرض اشارتة الي تصريحات وزير خارجية الامارات الاخيرة بشان الجزر الايرانية الثلاث وقال :ان وزارة الخارجية قامت باستدعاء القائم باعمال سفاره الامارات لدي طهران وابلغته احتجاجها.
   
ونقلت وکالة الانباء الایرانیة ان مهمانبرست اضاف في موتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الثلاثاء: لقد التقينا مع المسوولين في الامارات واعربنا عن استياء کبار المسوولين الايرانيين ازاء تصريحات وزير خارجيه الامارات غير المدورسه.

وتابع : ان ردود افعال وسائل الاعلام في ايران وکذلک اعضاء مجلس الشوري الاسلامي باعتبارهم يمثلون صوت الشعب قد طرقت اذانهم ومن الافضل ان تکون محل اهتمام الجانب الاماراتي، لان التصريحات غير المدروسه بامکانها ان تستفز مشاعر الشعب ويتبعها ردا حازما.

واستطرد بالقول : ندعو المسوولين في المنطقه الي تحري الدقه في الادلاء بتصريحاتهم والا يتاثروا بالاجواء المفتعله.

وحول تزييف اسم الخليج الفارسي قال مهمانبرست: ان جميع دول المنطقه يعلمون جيدا باسم الخليج الفارسي و ان الوثائق التاريخيه تدل علي هذا الاسم العريق.

واوضح انه لا يمکن قبول اي اسم مزيف اخر غير الخليج الفارسي ،وسنتصدي قانونيا و سياسيا لهذه الانتهاکات واننا خططنا لتثبيت اسم الخليج الفارسي في کافه المنظمات و المحافل الدوليه في ظل وجود الوثائق التاريخيه.

وتابع: ان الدول التي تستخدم الاسم المزور تعلم جيدا ان هذا الاجراء غير اخلاقي و غير موثق ولا يمکن القبول به.

شبکة تجسس في الکویت

وحول بث بعض وسائل الاعلام بالمنطقه اخبارا بشان الکشف عن شبکه تجسس تابعه لحرس الثوره في الکويت قال: اننا ننصح وسائل الاعلام لاسيما في المنطقه التحلي بالمسووليه والالتزام في بث الاخبار وتحري الدقه اللازمه لکي لا تنشر اخبارا لا اساس لها من الصحه.

واکد مهمانبرست ضروره تعزيز العلاقات بين الدول الاسلاميه وقال ان اسرائيل واعداء المنطقه بصدد بث الخلافات بين بلدان المنطقه و ممارسه الشحن الاعلامي ومن هذا المنطلق يجب علي وسائل الاعلام ان تقوم بنشر الاخبار بمسووليه والمزيد من الدقه.

واکد ان الخبر المتعلق بالکشف عن شبکه تجسس تابعه للحرس الثوري في الکويت لا اساس له اطلاقا وان الذين يعارضون العلاقات الطيبه بين ايران والدول الجاره يقومون بفبرکه واختلاق هذه الموضوعات.

واردف بالقول: ان التصريحات غير المدروسة لبعض نواب مجلس الامة الکويتي وان هذه المزاعم التي لا اساس لها تدل علي ان الاعلام السلبي الذي يمارس في المنطقه يوثر في بعض الاحيان علي وسائل الاعلام وعلي بعض الشخصيات.

واضاف المتحدث باسم وزاره الخارجيه ان ما نقول بانه يجب التحلي بالدقه في بث الاخبار ناجم عن ان المسوولين الکويتيين انفسهم قد رفضوا هذه المزاعم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: