رمز الخبر: ۲۲۵۵۸
تأريخ النشر: 08:29 - 05 May 2010
عصرایران - ارنا - قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان اي قرار جديد يصدر عن مجلس الامن سيغلق الطريق للابد امام اقامة العلاقات بين ايران واميرکا واننا لسنا قلقين من هذا الموضوع .
   
وقال الرئيس احمدي نجاد الثلاثاء في تصريح لصحيفة بوستون غلوب الاميرکية ان المعنى الاخر لاقرار قرار جديد ضد ايران هو عدم حدوث اي تغيير في اميرکا وهذا يعني نهاية فترة باراک اوباما التي هي بمعنى انتهاء الفرصة التاريخية للولايات المتحدة لاصلاح وجهها على المستوى الدولي .

وردا على سؤال حول التهديدات الاسرائيلية ضد ايران قال الرئيس احمدي نجاد : لن يقدر احد على مهاجمة ايران .. انکم لاتعرفون ايران .. ايران دولة کبيرة وليس للکيان الصهيوني مکانة في عقيدتنا العسکرية .

واضاف ان القضايا التي مست وشوهت الصورة الاميرکية في العالم هي القضايا المرتبطة بفلسطين والعراق وافغانستان ومشاريعها لمواجهة ايران .

وتابع : لو تمکن اوباما ان يغير العلاقات مع ايران فستصلح القضايا الاخرى ايضا الا ان هناک اناسا في داخل الولايات المتحدة وبعض اعضاء مجلس الامن يسوقون اوباما الى اتخاذ موقف متصلب ضد ايران .

وحول العلاقات الايرانية الاميرکية قال الرئيس الايراني : لو توفرت ظروف عادلة مرافقة مع الاحترام فان الجميع يدعم مثل هذه العلاقات واننا ارسلنا اشارات جيدة لتحسين العلاقات الا ان رد الطرف المقابل لم يکن مناسبا .

وحول تبادل الوقود النووي قال الرئيس احمدي نجاد : نحن قلنا انه من اجل التوصل الى اتفاق فعليهم تحضير 50 بالمائة من الوقود المخصب بنسبة 20 بالمائة ونحن ايضا نضع 50 بالمائة من الوقود المنخفض التخصيب تحت تصرف الوکالة الدولية للطاقة الذرية وعندما يتحضر هذا الوقود سنقوم بتبادل کل الوقود الموجود لدينا .

وتابع : اننا بحاجة الى 100 کيلو غرام من الوقود المخصب بنسبة 20 بالمائة ونقوم حاليا بانتاجه الا انه من اجل بناء الثقة نريد ان تتم عملية التبادل .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: