رمز الخبر: ۲۲۵۷۳
تأريخ النشر: 10:48 - 05 May 2010
عصرایران - وکالات - كشفت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' انه بعد شهر ونصف الشهر على طرد رئيس فرع الموساد في لندن، ما زالت سلطات بريطانيا ترفض السماح لبديله بالدخول إلى المملكة.

وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية امس الثلاثاء انه بعد شهر ونصف الشهر على طرد لندن لممثل الموساد بسبب اتهام إسرائيل بتزوير جوازات سفر مواطنين بريطانيين في قضية اغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح في دبي في كانون الثاني (يناير) الماضي، ترفض بريطانيا السماح للممثل الجديد للجهاز الإسرائيلي بالدخول إلى البلاد. وأشارت إلى ان رفض لندن الممثل الجديد للموساد جاء برغم التفاهم الذي تم التوصل إليه بين إسرائيل وبريطانيا وينص على ان المملكة ستسمح لممثل جديد بأن يحل مكان القديم الذي طرد.

وكان الشرط البريطاني للسماح للممثل الجديد بدخول أراضيها هو التزام إسرائيلي خطي بعدم استخدام أجهزة استخباراتها لجوازات سفر بريطانية في عملياتها.

وتمتنع إسرائيل حتى الآن عن توقيع مثل هذه الوثيقة لأن ذلك سيعتبر اعترافاً بأنها استخدمت جوازات سفر بريطانية مزورة في اغتيال المبحوح.

ويعتقد المسؤولون الإسرائيليون ان الأزمة بين لندن وتل أبيب لن تنتهي إلاّ بعد انتهاء الانتخابات البريطانية الخميس المقبل، مع العلم انه في حال أصبح الحزب الديمقراطي الليبرالي عنصراً في الحكومة الجديدة فإن ذلك سيكون له أثر سيئ على العلاقات مع إسرائيل كون الحزب يؤيد مقاطعتها.

وإذا فاز المحافظون في الانتخابات فذلك سيقود إلى تحسّن في العلاقات مع إسرائيل واستعادة العلاقة بين جهازي الاستخبارات في البلدين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: