رمز الخبر: ۲۲۶۰۲
تأريخ النشر: 10:59 - 06 May 2010
عصر ایران - وکالات - أكد مسؤول صيني أن الرئيس هو جينتاو سيبحث الملف النووي الإيراني مع المسؤولين الروس خلال زيارته إلى موسكو السبت المقبل، مشيراً إلى “تشابه وجهات النظر” الروسية والصينية حول الموضوع.

 ومن المقرر أن يلتقي هو نظيره ديمتري ميدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين خلال زيارته المقررة يومي 8 و9 مايو الحالي وسيحضر خلالها الاحتفالات بالذكرى الـ65 لنهاية الحرب العالمية الثانية. وأعلن مساعد وزير الخارجية تشينج جووبينج للصحفيين أمس، أن “الرئيسين سيتبادلان الأراء حول المسائل ذات الاهتمام الدولي والإقليمي المشترك، مما يشمل بالطبع الملف النووي الإيراني”.

 وأضاف أن “لروسيا والصين وجهات نظر متشابهة حول المسألة”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أقر الأسبوع الماضي أن طهران شريك صعب مقدراً أنه “لا مفر ربما” من فرض عقوبات عليها. وتدعو بكين إلى الحوار لحل المسألة.

إلى ذلك، أعلنت الخارجية الفرنسية أمس، أن باريس تدعو الولايات المتحدة وإيران و7 دول أخرى، إلى المصادقة “في أقرب فرصة” على معاهدة حظر التجارب النووية بهدف تطبيقها. وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية برنار فاليرو أن فرنسا أشادت بمصادقة اندونيسيا قريباً على معاهدة الحظر التام للتجارب النووية، معربة عن رغبتها في “تشجيع الدول الثماني الأخرى التي لا تزال مصادقتها ضرورية لدخول المعاهدة حيز التنفيذ، إلى اتخاذ هذا القرار في أقرب فرصة”.

والدول الثماني المعنية هي كوريا الشمالية والهند وباكستان (التي لم توقع المعاهدة وقامت بتجارب نووية منذ 1996) والولايات المتحدة وإيران وإسرائيل والصين ومصر وهي دول موقعة على المعاهدة لكنها لم تصادق بعد عليها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: