رمز الخبر: ۲۲۶۳۳
تأريخ النشر: 14:03 - 07 May 2010

عصر ایران - اكد مسؤول عسكري ايراني كبير ان المناورات العسكرية الجارية في مضيق هرمز وبحر عمان ليست موجهة الى احد وانما تأتي ضمن التدريبات الدورية التي تجريها القوات الايرانية للحفاظ على جهوزيتها واختبار معداتها العسكرية المحلية الصنع.

وقال نائب قائد القوات البحرية في الجيش الايراني الادميرال غلام رضا خادم في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الخميس: اشتركت وحدات من قوات بحرية الجيش الايراني في هذه المناورة التي تهدف الى استخدام الاجهزة والمعدات المصنعة محليا لاثبات ان هناك تفاهما وتنسيقا وانسجاما بين القطعات المختلفة وكذلك بالنسبة للحرب الالكترونية، اضافة الى الاجهزة التي كانت قد الحقت بالوحدات في السابق.

واضاف خادم: ان طبيعة جميع المناورات هي لمعرفة مدى فاعلية هذه المعدات والتنسيق بين الوحدات المختلفة لقطعات الجيش، واكد ان هذه المناورة اثبتت ان التنسيق قائم خلال اليومين الماضيين من المناورة، كما اثبتنا المقدرة البحرية لرجالنا.

واشار الى وجود قوات اجنبية قادمة من مناطق بعيدة في منطقة الخليج الفارسي لاهداف ومصالح خاصة، مؤكدا ان ايران لن تقبلا باستمرار هذا التواجد الاجنبي في المنطقة.

واكد ان ايران ودول المنطقة يمكنها وعن طريق التعاون المشترك وبقواتها المحلية ان تضمن امن واستقرار المنطقة، مشددا على ان ذلك لن يتاح مع تواجد القوات الاجنبية في المنطقة.

واشار خادم الى ان ايران اعلنت من قبل استعدادها لاجراء مناورات وتدريبات عسكرية مشتركة مع دول الخليج الفارسي العربية، محذرا من محاولات الغرب اخافة الدول المطلة على الخليج الفارسي من ايران.

واكد ان ايران تدافع عن حدودها ولن ترضى بان يتطاول عليها احد، لكنها تريد ايضا التعاون في هذه المجالات مع جيرانها ودول المنطقة كلها، نافيا ان تكون هذه المناورات موجهة لاي بلد في المنطقة.

واعتبر خادم ان هذه المناورات تقام في منطقة الخليج الفارسي بصورة دورية، من اجل الحفاظ على جهوزيتها واستعدادها لمواجهة التحديات والتهديدات، مشيرا الى ان هذه المناورات وسابقاتها يكمل بعضها بعضا.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: